الساحل

واغادوغو: تأجيل المفاوضات بين الطوارق وحكومة مالي

واغادوغو: تأجيل المفاوضات بين الطوارق وحكومة مالي
من المنتظر أن تبدأ في واغادوغو، اليوم السبت (08/06/2013)، مفاوضات بين السلطات المالية وحركات الطوارق، التي تسيطر على مدينة كيدال، شمال شرقي مالي، وذلك بعد أن كانت مقررة يوم أمس الجمعة كانت، ولكنها أرجئت بطلب من باماكو في اللحظة الأخيرة.
وقال مصدر قريب من الوساطة التي تتولاها بوركينا فاسو إن “المفاوضات ستبدأ السبت”، مشيراً إلى أن “الرئيس بليز كومباوري سيستقبل ممثلين للمجموعة الدولية ثم يفتتح المفاوضات بين الفرقاء الماليين”.
وكان بدء المفاوضات قد أرجىء في وقت سابق بعدما طالبت باماكو في اللحظة الأخيرة، بأن تشارك فيها مجموعتان مسلحتان في شمال مالي (الحركة العربية الأزوادية، وميليشيا الغوندا كوي)، الأمر الذي رفضه الطوارق، الممثلون بالحركة الوطنية لتحرير ازواد والمجلس الأعلى من أجل وحدة ازواد.
وكان الوفد المشترك للطوارق قد وصل بعد ظهر الجمعة الى القاعة الكبرى في القصر الرئاسي في بوركينا فاسو، الذي يستضيف المفاوضات.
وبعد تاخير استمر ساعتين، وصل تييبيليه دراميه موفد باماكو الى شمال مالي الى واغادوغو ثم طلب لقاء الرئيس كومباوري وسيط دول غرب افريقيا.
واوضح مصدر دبلوماسي ان دراميه حضر ليطلب من الوسطاء اشراك حركة ازواد العربية المسلحة وميليشيا غاندا كوي الموالية لباماكو في المفاوضات.
وقال المصدر ان موفد باماكو يطالب بان تشارك هاتان المجموعتان في المفاوضات “كمجموعتين مسلحتين في الشمال”، متداركا انه في هذه الحال فان “الحركة الوطنية لتحرير ازواد والمجلس الاعلى سيغادران طاولة المفاوضات”.
ورفض رئيس بوركينا فاسو طلب مشاركتهما في المحادثات “كمجموعتين مسلحتين من الشمال” لان هذا سيعني اعلان حرب في نظر المتمردين الطوارق.
لكن مصدرا دبلوماسيا قال انه سيلتقي ممثلي الحركتين.
وتهدف هذه المفاوضات الى السماح باجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 تموز/يوليو في مالي في مدينة كيدال التي تسيطر عليها الحركة الوطنية لتحرير ازواد.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة