الساحل

واغادوغو: مشروع اتفاق جديد بين الحكومة المالية والطوارق (أبرز النقاط)

واغادوغو: مشروع اتفاق جديد بين الحكومة المالية والطوارق (أبرز النقاط)
توصل مساء اليوم الاثنين (10/06/2013)، في العاصمة البوركينابية واغادوغو، فرقاء الأزمة المالية إلى مشروع اتفاق من المنتظر أن يتم توقيعه غداً الثلاثاء، حيث ينص على تنظيم الانتخابات في موعدها المحدد وذلك لتشمل مدينة كيدال.
وحسب ما أكدته مصادر قريبة من المفاوضات، فإن الوسيط الإفريقي في أزمة مالي، رئيس بوركينافاسو بلييز كومباوري، تمكن من إقناع الحكومة الانتقالية في باماكو ومجموعات الطوارق المسيطرة على كيدال، أقصى شمال شرقي مالي، بمشروع الاتفاق.
وكانت الوفود المشاركة في المفاوضات قد اختتمت مساء الاثنين، جلسات المفاوضات دون أن يتم التوقيع على الاتفاق، فيما تم تأجيل التوقيع على مشروع الاتفاق حتى غد الثلاثاء.
وحسب هذه المصادر فإن مشروع الاتفاق الجديد يتضمن نقطتين أساسيتين، أولهما: تشكيل وحدات أمنية مشتركة بين الحكومة المالية وقوات غرب إفريقيا وفرنسا وقوات حفظ السلام الأممية؛ إضافة الحركة الوطنية لتحرير أزواد والمجلس الأعلى لوحدة أزواد.
ويشير مشروع الاتفاق إلى أن مهمة هذه الوحدات الأمنية هي حفظ الأمن والاستقرار إبان الانتخابات الرئاسية المنتظرة نهاية يوليو المقبل.
النقطة الأساسية الثانية في مشروع الاتفاق هي تشكيل حكومة ذات شرعية، لمدة ستين يوماً، مهمتها تنظيم مفاوضات جادة ومعمقة لإيجاد حل جذري ومعمق للأزمة في شمال مالي.
وكانت المفاوضات بين الحكومة المالية وحركات الطوارق المسلحة، قد بدأت مساء السبت (08/06/2013)، بوساطة من بوركينافاسو، ومتابعة وإشراف الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وبشكل خاص فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية.
وقد كانت تهدف المفاوضات إلى تمكين الحكومة المالية من استعادة السيطرة على مدينة كيدال، أقصى شمال شرقي مالي، الواقعة في قبضة الطوارق، وذلك لتنظيم الانتخابات الرئاسية على مجموع التراب المالي، فيما كانت حركات الطوارق تطالب بإيجاد حل جذري لأزمة أزواد، قبل السماح للجيش المالي بدخول المدينة.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة