الساحل

وزيرة الصحة السنغالية تختبر بنفسها جهازاً ضد “ايبولا”

 أكدت حواء مارى كول سك، وزيرة الصحة السنغالية أن بلادها مستعدة لمواجهة خطر فيروس ايبولا، موضحة أن حكومة السنغال تمتلك كافة العناصر اللازمة لاتخاذ إجراءات في حالات خطر ايبولا، حيث يوجد نظام بصدد إقامته، مؤكدة أنه يتحسن يوميا.
 
واختبرت الوزيرة بنفسها جهاز الوقاية المتقدم ضد فيروس ايبولا الذي يضرب غينيا، البلد المجاورة. بحسب ما أفادت إذاعة (إفريقيا 1) أمس الأربعاء.
 
وتأتى هذه التصريحات في أعقاب زيارة الوزيرة السنغالية لمطار داكار الدوليين، الذي يعد من بين أكثر المطارات ازدحاما في غرب إفريقيا.
 
وذكر “افريقيا 1” أن آلاف السياح القادمين من أوروبا يقيمون سنويًا في السنغال، وهو ما يجعل وصول فيروس ايبولا إلى البلاد سيوجه ضربة قوية لاقتصاد هذا البلد.
 
وأغلقت السنغال في 30 مارس الحدود الأرضية (الجنوبية والجنوبية الشرقية) مع غينيا المجاورة، من أجل منع أية إصابة بالفيروس.
 
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أفادت في وقت سابق أن وباء “الحمى النزفية” الناجم عن فيروس ايبولا قد قتل حتى الآن أكثر من 110 أشخاص منذ يناير. وسجلت في غينيا  157 حالة مؤكدة أو مشتبه فيهم من حاملي لفيروس ايبولا، ويشتبه في 21 حالة أخرى في ليبيريا.
 
أكدت إيفا مارى كول سيك، وزيرة الصحة السنغالية أن بلادها مستعدة لمواجهة خطر فيروس ايبولا، موضحة أن حكومة السنغال تمتلك كافة العناصر اللازمة لاتخاذ إجراءات في حالات خطر ايبولا، حيث يوجد نظام بصدد إقامته، مؤكدة أنه يتحسن يوميا.
 
واختبرت الوزيرة بنفسها جهاز الوقاية المتقدم ضد فيروس ايبولا الذي يضرب غينيا، البلد المجاورة. بحسب ما أفادت إذاعة (إفريقيا 1) أمس الأربعاء.
 
وتأتى هذه التصريحات في أعقاب زيارة الوزيرة السنغالية لمطار داكار الدوليين، الذي يعد من بين أكثر المطارات ازدحاما في غرب إفريقيا.
 
وذكر “افريقيا 1” أن آلاف السياح القادمين من أوروبا يقيمون سنويًا في السنغال، وهو ما يجعل وصول فيروس ايبولا إلى البلاد سيوجه ضربة قوية لاقتصاد هذا البلد.
 
وأغلقت السنغال في 30 مارس الحدود الأرضية (الجنوبية والجنوبية الشرقية) مع غينيا المجاورة، من أجل منع أية إصابة بالفيروس.
 
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أفادت في وقت سابق أن وباء “الحمى النزفية” الناجم عن فيروس ايبولا قد قتل حتى الآن أكثر من 110 أشخاص منذ يناير. وسجلت في غينيا  157 حالة مؤكدة أو مشتبه فيهم من حاملي لفيروس ايبولا، ويشتبه في 21 حالة أخرى في ليبيريا.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة