مجتمع

وزير الاتصال: مقاطعة الانتخابات ستشق صف المعارضة

أكد وزير الاتصال والعلاقات مع البرلمان سيدي محمد ولد محم، أن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستجرى في موعدها الدستوري، وستجد من يشارك فيها رغم مقاطعة المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة، مشيراً إلى أنهم في الأغلبية الرئاسية يعانون من غياب محاور جدي يسعى إلى خلق توافق سياسي.

وقال ولد محم في تصريح صحفي أدلى به لإذاعة صحراء ميديا على هامش زيارة أداها للإذاعة مساء اليوم السبت، إن “الانتخابات ستجرى في موعدها، وستجد من يشارك فيها، وسيكون مستوى الإقبال عليها قوياً”.

وأضاف أنه ليس من مصلحة منتدى المعارضة مقاطعة الانتخابات “لأن ذلك سيفقده ما بقي من قواعده الشعبية الرافضة للمقاطعة والراغبة في المشاركة”، مشيراً إلى أن حالة من الانشقاقات شهدتها أحزاب منسقية المعارضة عندما قاطعت الانتخابات البلدية والنيابية الأخيرة؛ وقال ولد محم في هذا السياق: “خلال التحضير للحوار الأخير قلنا لهم إنهم غير قادرين على مقاطعة الانتخابات لأن قواعدهم الشعبية ترفض المقاطعة وبالتالي بدأت موجة من الانسحابات”، وفق تعبيره.

وشدد ولد محم على أن “موريتانيا لن تظل رهينة في يد شخص أو اثنين عجزا طيلة السنوات الماضية عن الحصول على ثقة الشعب الموريتاني، ولا يمكن أن يتوقف الزمن حتى يقتنعوا بأنه لم يعد معهم احد، وهو أمر واقع”.

وأوضح أن تراجع شعبية المعارضة “يعود لأسباب تتعلق بنا نحن لأننا حققنا إنجازات لم تكن متوقعة، ولكنه أيضاً يعود لأخطاء ارتكبتها المعارضة انطلاقاً من رفع شعار الرحيل وحتى مقاطعة الانتخابات”، وفق تعبيره.

وقال ولد محم إن منتدى المعارضة “لا ترغب في الحوار، لأنها غير جاهزة للانتخابات الرئاسية، ولا تملك مرشحاً لتقديمه”، وأضاف: “لقد قاطعوا انتخابات وصل فيها مستوى المشاركة إلى 75%، وهو رقم غير مسبوق في تاريخ الانتخابات في موريتانيا منذ أن أصبحت تتوفر على أدنى مستوى من الشفافية، وهم كانوا يعتقدون أن مقاطعتهم للانتخابات ستقلص نسبة المشاركة، فحدث العكس”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة