أخبار

وزير الصحة: حالات حمى الضنك المؤكدة بلغت 45 حالة

قال وزير الصحة الموريتاني أحمد ولد حدمين ولد جلفون إن حالات حمى الضنك المؤكدة في موريتانيا بلغت 45 حالة في مقاطعات نواكشوط التسع؛ مما أدى إلى حجز 36 شخصا تماثلوا جميعا للشفاء ولم تسجل حالة وفاة بالنسبة لهذا النوع من الحمى.

وأكد ولد جلفون في رده على سؤال شفهي وجهه له النائب عن مقاطعة أطار محفوظ ولد اجيد حول انتشار أنواع من الحمى في موريتانيا أن نتائج 187 عينة التي تم جمعها أظهرت الحالات التالية:
 
– حالات حمى الضنك المؤكدة تبلغ 45 حالة في مقاطعات نواكشوط التسع؛ تماثل منها للشفاء 36 شخصا و”لم تسجل حالة وفاة بالنسبة لهذا النوع من الحمى”. وفق تعبيره

– حالات حمى الوادي المتصدع المؤكدة 35 حالة تم شفاء 25 حالة منها وتسجيل 12 وفاة.

وقال إنه بالنسبة للأمراض الفيروسية الأخر،ى فقد تم رصد 116 حالة منها في تلك الفترة.

واستعرض وزير الصحة الاجرءات التي قام بها القطاع لمواجهة مختلف أنواع الحمى، مبينا أنه تم تعزيز المنظومة التي تم وضعها سنة 2014 وإعادة تفعيل لجنة اليقظة ومتابعة وتعزيز المراقبة الوبائية على مستوى الوحدات المرجعية ومراكز الصحة في نواكشوط. وفق قوله
 
وأضاف أنه تم كذلك إرسال فريق من مديرية مكافحة الأمراض إلى الميدان بهدف التقصي السريع وجمع البيانات وإرسالها إلى المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة العمومية ومعهد “باستير” في دكار، من أجل القيام بالتحاليل البيولوجية.
 
وقال إنه تمت أيضا تعبئة مخزون من الأدوية المضادة للملاريا وتوزيع الناموسيات المشبعة على سكان المقاطعات التي سجلت فيها حالات، وتحسين منظومة المداومة على مستوى المستشفيات المرجعية بهدف ضمان الانسيابية وتنظيم عدة حملات للقضاء على ناقلات المرض على مستوى ولايات العاصمة الثلاث.
 
وأبرز أن الاجراءات التي اتخذت لمواجهة الوضعية، شملت كذلك تعزيز مصالح الحالات المستعجلة بالكادر الطبي وتعميم التعليمات الفنية الميدانية المتعلقة بالتكفل على كافة الوحدات الصحية وتنظيم حملة تحسيس للوقاية من الملاريا وغيرها من الامراض التي يمكن تفاديها بالممارسات الجيدة.
 
وتميزت الجلسة بمداخلات النواب أشادوا فيها بالتقدم الذي شهده قطاع الصحة منذ سنة 2009 من حيث تشييد البنى الصحية وتوفير المعدات والتجهيزات، مطالبين بتفعيل دور الصيانة في مختلف المراكز الصحية للمحافظة على هذه الانجازات.
 
ودعا النواب إلى تفعيل قدرات القطاع على مواجهة التحديات الطارئة، مؤكدين على أهمية الاستفادة من التجارب الماضية وسد النواقص الملاحظة، لبكون القطاع على مستوى التحديات أيا كانت ومتى ما حدثت وحيثما وجدت.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة