أخبار

وزير المالية الفرنسي يتجوّل في الشمال الموريتاني

قام وزير المالية والحسابات العمومية الفرنسي ميشيل سابين، أمس السبت، بجولة في ولاية آدرار شمالي موريتانيا، وهو أول مسؤول فرنسي رفيع المستوى يزور هذه المنطقة منذ تصنيفها من طرف فرنسا على أنها “خطرة”.

وزار الوزير الفرنسي مدينة أطار، عاصمة الولاية، قبل أن يتوجه إلى مدينة شنقيط التاريخية، وتحظى المدينتان بسمعة طيبة لدى السياح الفرنسيين.

وخلال الجولة زار سابين مركز التحالف الفرنسي الموريتاني بمدينة أطار، حيث تحدث أمام القائمين على المركز عن متانة العلاقات التي تربط فرنسا بموريتانيا.

وأوضح سابين أن مركز التحالف الفرنسي يلعب دوراً مهماً في متانة العلاقات بين البلدين، بالإضافة إلى قطاع السياحة الذي يعد رافداً مهماً من روافد العلاقات بين البلدين، وبين فرنسا ومنطقة آدرار، وفق تعبيره.

من جانبه قال رئيس مجلس إدارة التحالف الفرنسي بولاية آدرار أمم ولد اعل الشيخ ولد أمم إن المركز يدرس 150 طالباً اللغة الفرنسية، وسبق أن تخرج منه 1500 طالباً حصلوا على شهادات مهمة في اللغة الفرنسية.

وتعد زيارة الوزير الفرنسي إلى ولاية آدرار إشارة مهمة وإيجابية بالنسبة لقطاع السياحة الذي تأثر في السنوات الأخيرة بالوضع الأمني في منطقة الساحل الأفريقي.

وكانت مدن الشمال تستقبل سنوياً آلاف السياح وأغلبهم من فرنسا، حيث كانت تربط مدينة أطار بمدينة مرسيليا الفرنسية رحلة جوية أسبوعية مباشرة.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة