أخبار

وزير المالية: نسعى لتحقيق نمو حقيقي للناتج الخام

قال وزير المالية الموريتاني المختار ولد أجاي إن البرنامج الاقتصادي للحكومة لسنة 2016 يسعى لتحقيق المحافظة على نسبة نمو حقيقي للناتج الداخلي الخام بمعدل 2ر5%؛واحتواء نسبة التضخم وحصرها في حدود 5ر4 %.

وأكد ولد اجاي خلال عرض قدمه أمام النواب في جلسة المصادقة على قانون الميزانية الأصلي أن الحكومة تسعى إلى الحد من عجز الرصيد الأساسي للميزانية (دون احتساب الهبات) ليكون مساويا لما نسبته 5ر2 % من الناتج الداخلي الخام؛ والمحافظة على احتياط النقد الأجنبي بحدود مبلغ 9ر6 شهرا من استيراد السلع والخدمات.
 
وأضاف أن إنجاز هذا البرنامج يتطلب تعبئة هامة لمصادر التمويل مع الحرص – ما أمكن ذلك- على تفادي كل ما من شأنه أن يثقل كاهل المؤسسات أو يخلق بيئة طاردة للاستثمار الأجنبي؛ والتحكم في مستوى إنفاق الدولة وانجاز برنامج استثمار طموح موجه للقطاعات الجالبة للنمو.
 
ونبه إلى أن تصميم مشروع قانون المالية لسنة 2016، أخذ بعين الاعتبار، إمكانيات تعبئة التمويلات ووتيرة تنفيذ النفقات العمومية وقدرات الإنجاز الفعلية الملاحظة على الأرض.
 
وقال الوزير إن إعداد مشروع قانون المالية المتضمن ميزانية الدولة لسنة 2016 تم في سياق دولي طبعته هشاشة في النشاط الاقتصادي خلال سنة 2015.
وأشار إلى أن تلك الوضعية تعود بالأساس، للتطورات المسجلة في الدول الصناعية التي تميزت بتواضع نسبة النمو المسجل فيها إجمالا واستمرار تباطؤه في بعض الدول النامية.
 
وأشار إلى أنه وعلى الرغم من المناخ الدولي غير المواتي والذي تميز بانخفاض كبير لأسعار الحديد، منتج التصدير الرئيسي للبلاد؛ فقد سجل الاقتصاد الموريتاني نسبة نمو بمقدار 4ر6% سنة 2014، أي أكثر من 5 % للسنة الثالثة على التوالي.

وأكد أن التوقعات تبقى إيجابية على المديين القصير والمتوسط،بفضل ما سماه مواصلة السياسة الاقتصادية الكلية المناسبة وبفضل الإصلاحات الهيكلية والزيادة في الاستثمار العمومي والتوسع المتوقع للطاقة الإنتاجية في مجال الصناعة الاستخراجية.
 
وقدم الوزير عرضا عن ميزانية الدولة لسنة 2015 المعدلة التي بلغت إيراداتها الإجمالية وحتى تاريخ 30 سبتمبر 2015، 41ر329 مليار أوقية، مسجلة بذلك زيادة بنسبة 2ر1% مقارنة مع مستواها في نفس الفترة من السنة الماضية وبنسبة تحصيل تصل إلى 8ر70%.

ووصلت الإيرادات الضريبية (من دون النفط) حتى 30 سبتمبر 2015 إلى 49ر197 مليار أوقية، مقابل 30ر222 في نفس الفترة من السنة الماضية، وهو ما يعني تراجعا بمبلغ 81ر24 مليار أوقية.
 
وأضاف أن الهبات سجلت و حتى تاريخ 30 سبتمبر 2015، إيرادات بمبلغ 23 مليار أوقية في مقابل 90ر1 مليار أوقية خلال نفس الفترة من سنة 2014 في حين بلغت الإيرادات البترولية حوالي 80ر9 مليار أوقية مقابل 14 مليار أوقية خلال نفس الفترة من سنة 2014.
 
وأشار إلى أن سحب النفقات وصافي الديون وصل حتى تاريخ 30 سبتمبر 2015، مبلغ 87ر365 مليار أوقية، في حين أنها وصلت خلال نفس الفترة من سنة 2014 إلى 13ر366 مليار أوقية وهو ما يعني تراجعا بمقدار -1ر0%.

 وخلص إلى القول إن نفقات الاستثمار شهدت زيادة معتبرة، نتيجة الوتيرة المتميزة لتنفيذ نفقات الاستثمار الممولة بموارد خارجية، فيما سجلت نفقات التسيير تراجعا.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة