أخبار

وفود وزارية تدعو للحوار في الولايات الداخلية

أوفدت الحكومة الموريتانية وفودا وزارية إلى الولايات الداخلية، للتحسيس حول مخرجات الأيام التشاورية الممهدة للحوار الوطني التي التأمت في نواكشوط من 7 إلى 14 سبتمبر الجاري.
وبحسب الوكالة الموريتانية للأنباء فقد ترأست وزيرة الثقافة والصناعة التقليدية هندو بنت عينينا زوال اليوم الثلاثاء بأطار اجتماعا حضرته السلطات الإدارية والمنتخبون وهيئات المجتمع المدني والفاعلون الاقتصاديون والاجتماعيون، أكدت فيه أهمية الحوار باعتباره “مبدأ أساسيا” لنقاش كافة القضايا الوطنية دون “محظورات“.
 
وقالت الوزيرة إن الحوارات السابقة مكنت من “تعزيز الديمقراطية” وإجراء تغييرات هامة طالت “الدستور” وجرمت العبودية ومكنت من إنشاء لجنة مستقلة للانتخابات بالتشاور بين كافة مكونات الطيف السياسي الوطني.
 
وأشارت إلى أن الأيام التشاورية الممهدة للحوار التي نظمت مؤخرا، خرجت بعشرين توصية تناولت من بين أمور أخرى، الحوار وآليات التناوب السلمي على السلطة، ودولة القانون، وإصلاح وتوحيد المنظومة التربوية، والأمن ومحاربة الإرهاب، وترقية الحوار الاجتماعي.
 
وأضافت منت عينينا أن الوقت قد حان “لرفع تحدي التنمية” داعية “الجميع” إلى الوحدة وتقوية التجربة الديمقراطية وجعل المصلحة العليا فوق كل اعتبار لأن الوطن للجميع وتنميته مسؤولية الجميع.
 
وستقوم الوزيرة التي يرافقها وفد يضم أحد مستشاري الوزير الأول، بعقد اجتماعات مماثلة في باقي مقاطعات ولاية آدرار.
وفي نفس السياق ترأس وزير التشغيل والتكوين المهني مختار ملل جا صباح اليوم الثلاثاء في روصو اجتماعا حضرته السلطات الإدارية والمنتخبون والأطر والوجهاء وجمع من المواطنين.
 
وقال الوزير خلال الاجتماع إن الحكومة “ماضية في التزاماتها” من أجل “حوار شامل وبناء، يخدم المصلحة العليا للبلد، دونما إقصاء أو تهميش لأي مكون سياسي”، مشيرا إلى أن كافة أسباب نجاح الحوار المرتقب سيتم توفيرها.
 
وأضاف أن الحوار هو السبيل الأمثل للحفاظ على اللحمة الوطنية، ونهضة البلد التي تشمل حاليا كافة أوجه الحياة وتتواصل في ظل دولة القانون والمساواة، مبرزا أن أعمال اللقاء المحضر للحوار تمت في جو من الحرية والجدية. وفق تعبيره
 
وينتظر أن يقوم الوزير الذي يرافقه وفد يضم مستشارا للوزير الأول، بعقد اجتماعات مماثلة في باقي مقاطعات ولاية اترارزة.
وفي سياق متصل ترأست الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون المكلفة بالشؤون المغاربية والإفريقية وبالموريتانيين في الخارج خديجة امبارك افال الليلة البارحة بدار الشباب في ألاك اجتماعا حضره المنتخبون والأطر والوجهاء وجمع من سكان مدينة ألاك.
 
واستعرضت الوزيرة خلال الاجتماع عددا من الإنجازات التي قالت إن البلاد عرفتها في السنوات الأخيرة في مختلف المجالات، مبرزة في المجال السياسي النتائج التي وصفتها بــ”الهامة” للأيام الممهدة للحوار الوطني الشامل التي جرت في شهر سبتمبر الجاري.
 
وأكدت أن رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ظل دائما يؤكد على أهمية الحوار وبدون شروط مسبقة، مشيرة إلى أن الحوار الوطني الشامل ينتظر أن ينطلق في اكتوبر القادم. وفق تعبيرها
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة