أخبار

وفيات في عاصفة رملية تضرب الشرق الأوسط

تستمر العاصفة الرملية الكثيفة التي تضرب دولا عدة في الشرق الأوسط، وقد تسببت بوفاة ثمانية أشخاص في سوريا ولبنان، وإصابة المئات بحالات اختناق.
 
في لبنان، أفادت وزارة الصحة عن “ارتفاع عدد حالات الاختناق وضيق التنفس جراء العاصفة الرملية إلى 750 حالة”، مشيرة إلى وفاة امرأتين في منطقة البقاع (شرق).
 
أما في سوريا، فقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن: “بين أمس واليوم، أدت العاصفة الرملية إلى وفاة ستة أشخاص، أربعة منهم في دير الزور (شرق)، بينهم طفل وامرأة مسنة، بالإضافة إلى طفل في حماة (وسط) وشخص آخر في درعا (جنوب)”.
 
وقال الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان معين حمزة، إن العاصفة الرملية “تضرب في لبنان مرتين أو ثلاث مرات سنويا، ولكن عادة في فصل الربيع أي شهري مارس وأبريل، وهي ما تعرف برياح الخماسين. أما المستغرب اليوم فهو كثافتها”.
 
وأوضح حمزة أن “صورة فضائية حصل عليها مجلس البحوث العلمية من وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) التقطت بعد ظهر الاثنين، تظهر بوضوح أن العاصفة الرملية انطلقت من شمال العراق، واتجاهها نحو وسط وشمال لبنان، شمال وشرق سوريا، والجزء الجنوبي من تركيا”.
 
وتوقع أن تستمر العاصفة الرملية 24 أو 36 ساعة كحد أقصى في حال لم تساعد التيارات الهوائية على إبعادها وحتى تفكيكها أو عبر حصول تعديل في الضغط الجوي.
 
وبدا الوضع أكثر صعوبة في مخيمات تعلبايا وزحلة للاجئين السوريين في البقاع؛ ولم يعد قاطنوها قادرين على البقاء داخل الخيام المقفلة تفاديا للاختناق بسبب ارتفاع درجات الحرارة، فجلسوا في الخارج وكانوا يلوحون بألواح كرتونية لجلب بعض الهواء لأطفالهم. وبدت حالات الضيق واضحة على كبار السن بشكل خاص.
 
ويغطي ضباب كثيف مدينة القدس ومناطق عدة من فلسطين المحتلة، والضفة الغربية وقطاع غزة.
 
وأشار بيان لوزارة حماية البيئة الإسرائيلية إلى أن مستوى التلوث في الجو مرتفع جدا في الشمال ومرج ابن عامر وغور الأردن والضفة الغربية والقدس وصحراء النقب (شرق).
 
في الضفة الغربية، قال مصدر في مكتب وزير الصحة الفلسطيني: “أدخلت عشرات الحالات اليوم إلى المستشفيات نتيجة الاختناق من العاصفة الرملية التي تضرب المنطقة، ولم يتسن لنا حتى الآن معرفة العدد الدقيق”.
 
وألحقت العاصفة الرملية ضررا بحركة الملاحة الجوية في قبرص. وحولت السلطات رحلات الثلاثاء من مطار لارنكا إلى مطار بافوس بسبب صعوبة الرؤية.
 
وطلبت السلطات القبرصية من المدارس إبقاء الطلاب داخل المباني، في حين وضعت المستشفيات في حالة استنفار.
 
ولعل الإيجابية الوحيدة للعاصفة الرملية، تمثلت في تراجع حدة العمليات العسكرية في سوريا.
 
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الطيران الحربي التابع للنظام امتنع عن القيام بطلعات جوية وقصف منذ الاثنين.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة