أخبار

ولد أجاي يطلع مناديب عمال “سنيم” على مستجدات الساحة العمالية

سيد أحمد ببكر سيره ـ ازويرات (صحراء ميديا)

 

اتفاقية اكنام أصبحت من الماضي والشركة تكتتب 3 أخصيائيين أجانب

أفاد مصدر نقابي لـــصحراء ميديا بأن الإداري المدير العام للشركة الوطنية للصناعة والمناجم “سنيم” المختار ولد اجاي أبلغ مناديب عمال الشركة في ازويرات، أن الاتفاقية التي أبرمت الشركة مع الصندوق الوطني للتأمين الصحي “اكنام” أصبحت من الماضي و لا رجعة فيها، مستعرضا الجهود التي بذلها من أجل تحسين الوضعية الصحية للعمال منذ توليه إدارة الشركة .

جاء ذلك خلال اجتماع مطول عقده مساء أمس الخميس مع المناديب بدعوة منه للرد على بعض المطالب والاستشكالات التي طرحوها عليه في أول لقاء معهم  بعد تسلمه مهامه.

وحضر الاجتماع مدير المصادر البشرية في الشركة المهندس محفوظ ولد بوبني، ومدير مقر الاستغلال بمدينة ازويرات المهندس الهادي ولد اعلي، تحدث خلاله ولد أجاي عن الوضعية التي وجد فيها المرافق الصحية التابعة للشركة في ازويرات وانواذيبو،  مضيفا في هذا الصدد أنه وجد الشركة قبل تسلمه لمهامه قد أبرمت اتفاقية مع وزارة الصحة بموجبها ستحيل سنيم هذه المرافق إلى الوزارة، من أجل تسييرها على أن تتولى سنيم تكاليف علاج عمالها فيها، مؤكدا أنه استطاع إقناع الأطراف المعنية بالتراجع عن الاتفاقية ولو مؤقتا حتى تتوفر الشروط اللازمة لصحة العامل وهو ما تم بالفعل، على حد قوله.

  وأشار ولد أجاي إلى  أن الشركة تعاقدت مع ثلاثة أخصائيين أجانب لصالح العيادة المجمعة في ازويرات، من بينهم أخصائي في أمراض النساء، وآخر في جراحة العظام، والثالث متخصص في عمليات الانعاش  إضافة إلى احتفاظها بخدمات الجراح التونسي الذي يعمل في العيادة حاليا مضيفا أن إثنين منهما سيصلان يوم ال 23 من شهر نوفمبر الجاري.

وقال إن إدارته رفضت أن تتولى اكنام إجراءات رفع العمال الذين تعرضوا لحوادث مؤكدا في هذا المجال أن سنيم ستتولى تكاليف علاجهم بنسبة 100% وستبرم عقودا مع مصحات دولية للتكفل بهذه الحالات على حساب الشركة.

وفي معرض رده على المشاكل التي يتعرض لها العمال المرفوعين إلى انواكشوط أثناء تنقلهم بين ممثلية الشركة والمصحات الطبية والصيدليات أكد ولد أجاي  أن إدارته قد شكلت لجنة لاستقبال هؤلاء في انواكشوط وتنظيم مواعيدهم مع الأطباء وهي مزودة بالوسائل اللوجستية الضرورية.

خصصنا منحة مالية لضحايا الحوادث

وأكد ولد أجاي  خلال الاجتماع  أن الشركة قررت تخصيص  مساعدة مالية من مليوني أوقية لأسرة كل عامل يقضى بفعل حوادث العمل، ومنحها السكن لفترة سنتين،  كما عقدت اتفاقية مع شركة كامك CAMEC بموجبها تزود الأخيرة المرافق الصحية التابعة لسنيم بالأدوية اللازمة وبشكل مستمر.

قررنا تكييف جميع المنازل العمالية واسترداد المنازل المعارة

وأكد  ولد اجاي خلال الاجتماع أن إدارته قررت تزويد جميع منازل العمال في الأحياء العمالية بمكيفات من خلال توفير 800 مكيفة مائتان منها ستشكل الدفعة الأولى على أن ينتهي توزيعها جميعا قبل بداية موسم الصيف كما ستواصل استرداد جميع المنازل المعارة، فيما أعلن عن تراجع الشركة عن تعهداتها القاضية بدفع الثلث المسبق من ثمن الوحدات السكنية التي كان يفترض أن تباع للعمال في إطار مشروع مشروع 600 وحدة سكنية والذي كان يفترض أن يستفيد منه عمال الشركة من 300 وحدة سكنية على أن يدفع كل عامل مستفيد بقية الثمن على شكل أقساط وبرر هذا القرار بكونه مكلفا للشركة فضلا عن أن المشروع تم إنجازه في ظرفية تشهد فيها ازويرات مشكلة كبيرة في السكن ونبه في هذا المجال إلى أنه اتصل بوزيرة الإسكان من أجل الحصول على قطع أرضية لتوزيعها على العمال في ازويرات وانواذيبو وتعهدت الأخيرة بدراسة الطلب للإجابة عليه في الوقت المناسب.

تسوية وضعية أكثر من 300 من عمال مجموعة S4

وقال الإداري المدير العام لسنيم إن الشركة ستتمكن قبل نهاية شهر دجمبر  من تسوية وضعية أكثر من 300 عامل من فئة S4 وهي الفئة العمالية التي كانت تعرف بالجرنالية والتي تم دمجها في الشركة دون أن تكون قادرة على تسلق الهرم الوظيفي للشركة كغيرها من العمال على أن يتم تكوين المجموعة الثانية قبل خضوعها لامتحان تتم بموجبه تسوية وضعية الناجحين منها فيما ستخضع المجموعة الثالثة لتكوين مكثف قبل خضوعها للامتحان.

نمارس ضغوطا على الشركات العاملة معنا من أجل حل مشكلة النقل 

وخلال رده على المناديب بخصوص مشاكل النقل المطروحة أحيانا على العمال أرجع ولد اجاي سبب أكثرها إلى استغلال عمال الشركات المتعاملة مع سنيم باصات الشركة للتنقل إلى مواقع العمل مؤكدا أن الشركة بدأت تمارس ضغوطا على أصحاب الشركات من خلال نزع مبلغ 3% مما تدفع لهم الشركة من كل شركة لا توفر النقل لعمالها وهو المبلغ المخصص للنقل مضيفا أن هذه السياسة بدأت توتي أكلها حيث بدأت بعض الشرائك في اقتناء وسائل خاصة بها لنقل عمالها.

مصير خردة سنيم

وبخصوص خردة الشركة أوضح الإداري المدير العام أن الشركة قررت بيع خردتها وتخصيص نصف ثمنها لخيريتها على أن توجه بقية المبلغ لتحسين الجوانب الاجتماعية للعمال.

وكان مناديب عمال سنيم في ازويرات قد التقوا في أول جلسة لهم مع المدير العام بعد تسلمه مهامه وطرحوا عليه بعض المشاكل والاستشكالات ذات الصلة متعهدا بالرد عليها لاحقا.

ويبدي العمال امتعاضا كبيرا من اتفاقية الشركة مع اكنام المتعلقة برفع العمال إلى الخارج وبخلو المرافق الصحية للشركة من الأدوية.

اظهر المزيد

اباه أحمد بدي

منتج ومحرر في شبكة صحراء ميديا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى