مجتمع

ولد الطيب: أكبر دليل على قوة النظام الموريتاني تجاهله لـ”صراخ” المعارضة

اتهم منسقية أحزاب المعارضة بعدم امتلاك أي مشروع سوى “التشويش والتشويه لما يقوم به النظام وأغلبيته”

قال النائب البرلماني الموريتاني الخليل ولد الطيب إن نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز أقوى مما تصوره المعارضة، مشيرا إلى أن أكبر دليل على ذلك هو “تجاهله لصراخ المعارضة في ساحة ابن عباس”.

وأكد النائب في الموالاة؛ تعليقا على اعتصام منسقية المعارضة الليلة البارحة في نواكشوط، إنه لم ير جديدا في خطاب قادة المنسقية “سوى امتداد لخطاباتها السابقة التي تعبر عن اليأس والإحباط”؛ بحسب تعبيره.

 واستغرب ولد الطيب صلاة الميت التي أقمتها المعارضة على النظام في ساحة الاعتصام، متسائلا: “بأي حق يصلون على نظام قوي أثبت جدارته على كل الأصعدة سواء تعلق الأمر بالداخل أو بالخارج”.

وأضاف أن ما وصفها بإنجازات الرئيس محمد ولد عبد العزيز “تجاوزت كل التوقعات في ظرف زمني وجيز”، مؤكدا أن إعادة بنائه للمؤسسة العسكرية وتسليحها “يعتبر خير دليل على ذلك، حيث استتب الأمن في الداخل وعلى الحدود”.

وأوضح ولد الطيب أن ما قالته المعارضة من تهاوي النظام وموته السريري، “يعد من الهستيريا التي تصاب بها المعارضة التي لم تعد تفرق ما بين الصالح والطالح، وتتبنى خطابا ديماغوجيا قديما جديدا”؛ على حد وصفه.

وقال النائب في الموالاة إن قادة المعارضة تفرقوا بمجرد إطلاق الشرطة لمسيلات الدموع، معتبرا ذلك خطأ تاريخيا، “فالزعماء يجب أن يظلوا في المعركة إلى آخر الوقت، وفرارهم يعطي القناعة بأنهم ليسوا أهلا لقيادة الشعوب”؛ كما قال.

واتهم منسقية أحزاب المعارضة بعدم امتلاك أي مشروع سوى “التشويش والتشويه لما يقوم به النظام وأغلبيته”، مشيرا إلى أن هؤلاء الذين ينتقدون النظام “كانوا موجودين في أعتى الأنظمة وأكثرها فسادا، وقد انزعجوا عندما بدأ النظام يضع حدا لغطرستهم وفسادهم”؛ على حد تعبيره.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة