مجتمع

ولد بتاح: النظام الموريتاني لا يمكن أن يعطي درسا في الديمقراطية “التي وأدها بانقلابه”

قال إن منسقية المعارضة “بلغت سن الرشد” ولا تحتاج إلى درس في الديمقراطية وحسن السلوك من أحد

أكد القيادي في منسقية أحزاب المعارضة في موريتانيا محفوظ ولد بتاح؛ رئيس حزب اللقاء الديمقراطي، أن نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز “لا يمكن أن يعطي درسا في الديمقراطية أو أن يعطيها أحد نيابة عنه”.

وتساءل ولد بتاح؛ في تصريح لصحراء ميديا ردا على هجوم شنه رئيس الحزب الحاكم على المنسقية، عن أهلية النظام للحديث باسم الديمقراطية “وهو الذي وأد أول تجربها في البلاد بانقلابه على نظام ديمقراطي منتخب بصورة شفافة”.

وأضاف: “كيف يكون النظام ديمقراطيا وهو الذي جعل القضاء أداة في يده، وكرس الإعلام العمومي لخدمته، وحول الإدارة االى خادمة له ولزبانيته؟”؛ بحسب تعبيره.

وتابع ولد بتاح في تساؤلاته قائلا: “كيف يكون النظام ديمقراطيا وقد انفرد بتسيير أحادي لكافة مؤسسات الدولة؟”، مشيرا إلى أن الشرعية “لا تستمد من الانتخابات وحدها، وإنما تتجلى وتتجدد يوما بعد يوم في جعل الإدارة ملكا للجميع، وترك وصاية القضاء على الجميع، ولعب البرلمان لدوره الطبيعي في رقابة  السلطة التنفيذية ليحاسبها على كل صغيرة وكبيرة، واحترام العقيدة العسكرية للجيش الجمهوري الذي يحمي الحوزة الترابية ولا يتدخل في السياسة ولا يغتصب السلطة ويجثم على صدور الشعب 36 سنة”؛ كما قال.

وأكد ولد بتاح أن النظام القائم “عسكري بامتياز بثوب مدني كسابقيه”، قائلا إنهم في المنسقية يدعون إلى رحيله “بوصفه فاقدا للشرعية ولا يريده الشعب”؛ على حد وصفه.

وأشار ولد بتاح إلى أن قادة المنسقية “دعاة إصلاح وقيام دولة المؤسسات التي تصون الحريات وتحمي بيضة الشعب وتوزع الثروة وتطور خدمات التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية وتحقق نظاما ديمقراطيا ينعم فيه الشعب بالحرية والسكينة”، مضيفا: “لسنا دعاة فتنة كما يروج البعض”.

وقال القيادي في منسقية المعارضة إن ثمة معارضات اعترفت بالأنظمة في وقت ما، كما كان عليه الحال في اليمن مثلا، “ولكن عندما تحرك الشعب ضده وقفت إلى جانب الشعب”، وأوضح أنهم في المنسقية يعرفون جيدا أن الشعب الموريتاني لا يريد نظام ولد عبد العزيز، “ونحن منحازون إلى خيار الشعب الذي نعرفه ونطلع على معاناته”.

وأكد أن “الديمقراطية الحقيقية شيئ، وتبنيها كشعار لتخريب الوطن شيئ آخر”، مشيرا إلى أن منسقية أحزاب المعارضة “بلغت سن الرشد ولا تحتاج إلى درس في الديمقراطية وحسن السلوك من أحد”؛ بحسب تعبيره.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة