أخبار

ولد بوبكر: أحترم كل رؤساء موريتانيا الذين عملت معهم

استعرض الوزير الأول السابق و المرشح للرئاسة في موريتانيا سيدى محمد ولد بوبكر مسيرته مع الأنظمة التي عمل فيها خلال لقاء جمعه ليل الثلاثاء/الأربعاء بشباب حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” الداعم له.

وقال ولد بوبكر  خلال اللقاء إن البعض يعتبره مرشح النظام، والبعض الآخر يعتبره صنيعة نظام ولد الطائع، معتبرا أنه يحترم جميع الرؤساء الموريتانيين الذين عمل معهم .

وأضاف ولد بوبكر أن الدولة الموريتانية هي من صرفت على تعليمه منذ الستينات في الداخل وفي الخارج، وتم تعيينه مديرا للخزانة في انواذيبو ثم في نواكشوط خلال عهد الرئيس الأسبق محمد خونة ولد هيدالة، وكان عمره حينها 25 عاما، وهو التعيين الذي اعترض عليه بعض الوزراء حينها نظرا لصغر سنه، وقد دافع عنه وزير المالية حينها سيدي ولد أحمد ديه.

وأشار ولد بوبكر إلى أنه بعد الإطاحة بولد هيدالة، قام ولد الطائع بإقالته من منصبه باعتباره أحد شباب ولد هيدالة، قبل أن يعيد تعيينه مرة أخري بعد أشهر قليلة.

وذكر الوزير الأول السابق بالفترة التي تولي فيها رئاسة الحكومة، معتبرا أن البلاد حينها  كانت تعاني من أزمة سياسية وحصار اقتصادي، وقد تمكنت من إعادة التمويلات في نهاية 1995.

وقال ولد بوبكر “إنه تم اسدعاؤه من قبل المجلس العسكري بعد الإطاحة بولد الطائع، “زقد عملت من أجل إرساء أسس حرية التعبير والديمقراطية ودولة القانون وتحسين الظروف الاقتصادية” معتبرا أنه كان يخدم طيلة مسيرته الدولة الموريتانية وليس نظاما معينا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى