مجتمع

ولد داداه من النعمة: “على الجيش تحمل مسؤلياته؛ لا أن يظل غارقا في حرب عزيز بالوكالة”

ولد داداه من النعمة:

قادة المعارضة ينهون من النعمة جولتهم في ولايات الشرق الموريتاني
أعلن أحمد ولد داداه رئيس تكتل القوى الديمقراطية؛ تضامنه مع سكان النعمة وهم “يصارعون موجة الجفاف الماحق؛ ويعانون الظلم والتهميش”.

وقال ولد داداه خلال مهرجان لمنسقية أحزاب المعارضة مساء اليوم الأحد في مدينة النعمة شرقي موريتانيا؛ إنه “يتعاطف مع  السجين مولاي العربي ولد مولاي أمحمد؛ والدركي المختطف أعل ولد المختار”.
وأكد زعيم المعارضة؛ أن تغيير النظام بات “ضرورة ملحة؛ إنه أهلك البلاد والعباد؛ وظل سيفا مسلطا على رقاب الأحرار من أبناء موريتانيا سواء في المعارضة أو الموالاة”؛ مستشهدا بقضية محمد الأمين ولد الداده الذي زج به في السجن “مكافأة على خدمة نظام عزيز”؛ وفق قوله.
وشن ولد داداه هجوما لاذعا على الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز؛ واصفا إياه بـ” الظالم المستبد”؛ داعيا الجيش الموريتاني إلى تحمل مسؤولياته الجسيمة المتمثلة في الذود عن الحوزة الترابية للوطن؛ لا أن يظل أداة بطش في يد ولد عبد العزيز يتاجر بها مع الغرب”.
الرئيس الدوري لمنسقية المعارضة با ممادو الحسن؛ اعتبر أن “المعارضة حسمت أمرها وقررت التخلص من نظام ولد عبد العزيز الذي يجب أن يرحل غير مأسوف عليه”. حسب تعبيره.
من جهته قال محمد المصطفى ولد بدر الدين؛ إن المعارضة حضرت إلى مدينة النعمة للتضامن معها في “محنة الجفاف التي تجتاحها في وقت تتفرج فيه الحكومة دون تحريك ساكن”.
وأكد بدر الدين؛ أن ولد عبد العزيز اغتصب السلطة وراح يوزع ما أسماه “الكذب على السكان”؛ مضيفا أنه لم يتوقف عند هذا الحد؛ بل تجاوزه ليكون “منجما” عندما اخبر الجميع أن “الأمطار قادمة؛ ولم تسقط قطرة منها هذا العام”؛ حسب قوله.
وأضاف بدر الدين؛ أن المعارضة لم تجلب معها “الأعلاف والمساعدات لضيق اليد”؛ ولا تملك في الوقت الراهن سوى التعبئة وتعرية مواقف النظام “استعدادا لإزاحته”؛ داعيا سكان النعمة إلى تحمل مسؤولياتهم.
إلى ذلك؛ اعتبر محمد جميل منصور؛ أن هذه الجولة مكنت المعارضة من استخلاص ثلاثة رسائل رئيسة؛ “الأولى التضامن مع مولاي العربي والدركي المختطف؛ والثانية للجيش بالعودة لمهمته الأساسية والتخلي عن حروب عزيز؛ والثالثة أن الشعب عليه أن يساير حركة التغيير التي اجتاحت العالم العربي”.
صالح ولد حننا اعتبر أن الرئيس الموريتاني “يفرض نفسه بالقوة في مكان ليس أهلا له”؛ مشيرا إلى أن هذا النظام قسم الشعب إلى نصفين “فقراء ومساجين”.
الوزير السابق اسلم ولد عبد القادر؛ طالب الجيش الموريتاني بتحمل مسؤلياته التاريخية والعمل إلى تخليص البلاد من حكم “عسكري متهور؛ لا يفهم أصول الحكم وليس أهلا للقيادة”؛ على حد قوله.
وقد ركز بقية أعضاء الوفد على التضامن مع مولاي العربي والدركي المختطف؛ واستشعروا نذر موجة الجفاف؛ وحثوا السكان على مؤازرة المعارضة في مسعاها لتغيير النظام بالطرق السلمية.
وكان مهرجان مدينة النعمة مساء اليوم آخر محطة في جولة وفد رؤساء منسقية المعارضة والتي بدأ الخميس الماضي من مدينة مكطع لحجار؛ وشملت مدن كرو؛ كيفه؛ الطينطان؛ لعيون؛ اعوينات ازبل؛ تمبدغه والنعمة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة