مجتمع

ولد عبد العزيز: إذا تغير الوضع في مالي فليس هنالك ما يمنع إرسال قوات موريتانية

ولد عبد العزيز: إذا تغير الوضع في مالي فليس هنالك ما يمنع إرسال قوات موريتانية
قال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إنه عندما يتغير الوضع الحالي في مالي فموريتانيا باعتبارها عضوا في الأمم المتحدة ليس هناك ما يمنعها من إرسال قوات إلى الشمال المالي، في إشارة إلى قوات حفظ سلام أممية قد تنتشر في مالي.
واعتبر ولد عبد العزيز خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده صباح اليوم رفقة نظيره النيجري محمدو يوسوفو، أن موريتانيا لم تتدخل في شمال مالي “لأن الأمر يتعلق بالدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا وموريتانيا ليست عضوا فيها”.
وأضاف في نفس السياق أن تدخل فرنسا في شمال مالي “هو ردة فعل على وضع كارثي عرفته مالي، وتدخل مشروع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من دولة كادت أن تسقط بالكامل في أيدي الإرهابيين”، مشيراً إلى أن “موريتانيا لم تتدخل لأنها لم تكن جاهزة ولكنها تلعب دورا أساسيا في منع الإرهابيين من التسلل واللجوء إلى أراضيها ومحاصرتهم في الشمال من أجل تمكين الوحدات المتدخلة من الإجهاز عليهم في أوكارهم”، وفق تعبيره.
وقال ولد عبد العزيز إن موريتانيا لم تتدخل أيضاً لأنها تضع نصب أعينها وجود مشكلتين في شمال مالي؛ “مشكلة الإرهاب المرتبط بتواجد مجموعات إرهابية هناك منذ 2001 يتغاضى عنها للأسف الشديد الحكم المركزي في مالي منذ 12 سنة؛ ومشكلة أخرى يطرحها بانتظام سكان الشمال ومن بينها مطالب مشروعة أحيانا تتعلق بالبنية التحتية الأساسية والصحة والتعليم، مع أن هنالك مطالب أخرى غير مقبولة لأنها تمس وحدة الدولة المالية”.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة