مجتمع

ولد عبد العزيز: منطقة الساحل والصحراء تواجه تحديات أمنية وبيئية واجتماعية

ولد عبد العزيز: منطقة الساحل والصحراء تواجه تحديات أمنية وبيئية واجتماعية
أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أن منطقة الساحل والصحراء تتعرض اليوم للعديد من التحديات الأمنية والبيئية والاجتماعية، مشيراً إلى أن هذه التحديات تتطلب تشاوراً دائماً وتعاوناً وثيقاً بين بلدان منظمة استثمار نهر السنغال.
ولد عبد العزيز الذي كان يلقي خطاباً في افتتاح المؤتمر الخامس عشر لبلدان منظمة استثمار نهر السنغال الذي افتتح اليوم الاثنين بنواكشوط، وذلك بمشاركة كل من الرئيس السنغالي ماكي صال، والمالي ديونكوندا تراوري، والغيني ألفا كوندي.
واعتبر الرئيس الموريتاني أن عقد هذه القمة بمشاركة أربعة رؤساء رغم مشاغلهم الجمة يؤكد “تعلقهم بمنظمة استثمار نهر السنغال كإطار للاندماج شبه الإقليمي”، مؤكداً أنه يبرهن أيضاً على التزامهم بتحقيق الأهداف المرسومة باعتبار المنظمة أداة للإنماء الاقتصادي والتنموي المنسجم لحوض نهر السنغال، وفق تعبيره.
وفي سياق متصل أشار الرئيس الموريتاني إلى أن “منطقة الصحراء والساحل تتعرض اليوم للعديد من التحديات الأمنية والبيئية والاجتماعية تفرض على بلداننا تشاورا دائماً وتعاونا وثيقا لإنقاذ شعوبنا من مخاطر الإرهاب والتهريب والمخدرات والجريمة المنظمة”، معتبراً أن “حوض نهر السنغال يشكل أرضية وفضاء تتقاسمه شعوب المنطقة في إطار واحد مستقبل مشترك”.
وأضاف ولد عبد العزيز أن منظمة استثمار نهر السنغال “بوسعها أن تلعب دورا مركزيا في المجالات الأساسية خاصة في مجال التموين بالماء على مستوى أوسع والنقل النهري بالإضافة إلى ترقية الري ومكننة الزراعة”، مشيراً إلى أهمية “تعاضد الجهود ومكافحة الفقر وبطالة الشباب وكل أشكال التمييز”.
وخلال حفل الافتتاح ألقى الرئيس السنغالي ماكي صال كلمة باسم الرؤساء المشاركين شكر خلالها الرئيس الموريتاني والشعب على الاستقبال والحفاوة التي لقوها.
واعتبر الرئيس السنغالي أن منظمة استثمار نهر السنغال تعتبر نموذجاً رائداً في المنطقة ومثالاً يحتذى في الاندماج والتعاون والتبادل، مؤكداً أهمية الجهود التي تبذلها المنظمة في إطار المحافظة على الوسط البيئي.
وفي نفس السياق قدم الرئيس المالي بالوكالة ديونكوندا تراوري، الرئيس الدوري للمنظمة، حصيلة الأشغال بعد المؤتمر الرابع عشر الذي عقد سنة 2006 بالعاصمة السنغالية دكار.
ورحب الرئيس المالي بعودة غينيا كوناكري إلى المنظمة، مشيراً إلى أنها “عادت إلى حضن أسرتها”.
بدوره أشار الرئيس الغيني ألفا كوندي إلى الدور الإيجابي الذي تلعبه موريتانيا في الاندماج العربي الإفريقي، مؤكداً أنه سعيد بزيارته الأولى لموريتانيا كرئيس لبلاده.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة