مجتمع

ولد عبد العزيز يزور مطار نواكشوط الجديد

ولد عبد العزيز يزور مطار نواكشوط الجديد
ادى الرئيس الموريتاني محمد لد عبد العزيز ظهر اليوم الأربعاء زيارة تفقدية لمطار نواكشوط الجديد المقام شمال العاصمة؛ واطلع على سير الأشغال فيه 
وقام ولد عبد العزيز فور وصوله بزيارة المدرج الرئيسي الذي اكتملت الأشغال الأولية فيه فيما تجري الأشغال حاليا في المدرج الثاني.
وتابع رئيس الجمهورية من خلال عرض فيديو منشآت شركة النجاح الكبرى التي تتولى العمل في المطار؛ ومختلف تجهيزاتها المستوردة أساسا من الولايات المتحدة وألمانيا وعلى منشآت إنتاج الحجارة والتبليط والإسمنت المستخدمة في هذه المنشاة العامة والطرق التي أنشأتها باتجاه طريق اكجوجت لنقل الحجارة والمواد الأخرى.
ويستقبل المطار الجديد الذي يصل طول مدرجه الرئيسي الى ثلاثة كيلوميترات وأربعمائة متر كلم فيما يبلغ طول المدرج الثاني ألفين وأربعمائة متر ويستقبل جميع أنواع الطائرات من مختلف الأحجام وفق مواصفات عالمية كما يستوعب أكثر من مليوني مسافر.
وقال الولي ولد احمد حامد مدير البنى التحتية للنقل بوزارة التجهيز والنقل في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء ان المطار الجديد يعتبر نموذجا للشراكة بين القطاع الخاص والدولة بحيث أسندت الأعمال بموجب اتفاقيات الى تجمع مستثمرين ورجال أعمال موريتانيين.
قد بدات الأشغال في هذا المطار في ذكرى الاستقلال نهاية نوفمبرالماضي  وتبلغ مدة التنفيذ ثلاثين شهرا.
وأضاف أنه نظرا للوتيرة التي تسير بها الأعمال حاليا فمن المتوقع ان يبدأ تشغيل المطار قبل نهاية الآجال المحددة بإذن الله أي قبل نهاية شهر مايو . 
ويتكون هذا المشروع من مدرجين لأكبر نوع من الطائرات العالمية احدهما رئيسي والأخر ثانوي للحالات الاضطرارية وحالات المناخ لان من الشروط المحددة ان يكون المطار قابلا للاستغلال في اي وقت وفي كل الظروف والأحوال الجوية وهذا هو سبب إنشاء مدرجين وإنشاء طرق فرعية تسلكها الطائرات من المدرج ومن والى مكان التوقف وهناك بنايات اخرى منها البناية الرئيسة التي تضم محطة الركاب للذهاب والإياب ويتسع لمليوني راكب سنويا كما يضم بنايات خاصة بالوفود الرسمية وبرئاسة الجمهورية وبنايات للشحن.
وأوضح المدير انه بخصوص الأشغال في المدرجين تم إنجاز الطبقة الأولى من الخرسانة وهي الطبقة الأساسية في الطرق والان يتم إنجاز الطبقة الأخيرة من الخرسانة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة