مجتمع

ولد عبد العزيز يفتتح قمة الساحل ويشيد بتضحيات الجنود التشاديين”

افتتح الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، اليوم الأحد، قمة دول الساحل المنعقدة في نواكشوط، حيث قال في كلمته الافتتاحية إن القمة تأتي “في وقت حساس” بالنسبة لمنطقة الساحل، مؤداً أن الحرب على الإرهاب والجريمة المنظمة تستدعي “يقظة مستمرة وعملا مشتركا طويل النفس”.

واعتبر الرئيس الموريتاني أن خطر “الإرهاب” يمثل “كارثة وتحدياً كبيراً، خاصة أنه يفاقم تحديات التنمية ومحاربة الفقر”، مشيراً إلى أن “العلاقة بين الأمن والتنمية وثيقة، فلا تنمية مستدامة بدون أمن، ولا أمن مستقرا دون تنمية حقيقية”.

وأشاد ولد عبد العزيز بما قال إنه “التقدم المنجز” في منطقة الساحل، مؤكداً أن “التاريخ سيحفظ المعاني الرفيعة لتضحية الضباط والجنود التشاديين” في شمال مالي عندما واجهوا الجماعات الإسلامية المسلحة.

وأكد ولد عبد العزيز أن موريتانيا تمكنت من إغلاق حدودها في وجه من وصفها بـ”العصابات المسلحة”، كما “فتحت الباب أمام عشرات المدنيين الماليين”، في إشارة إلى اللاجئين الماليين الموجودين على الأراضي الموريتانية.

وأشار الرئيس الموريتاني إلى أن التحديات التي تواجهها منطقة الساحل تتطلب “تضامنا قويا، وتنسيقاً أمنياً”،، على حد تعبيره.
وقال الرئيس الموريتاني إن منطقة الساحل “تمتلك العديد من المزايا التي تمكنها من ضمان مستقبل زاهر لأبنائها”، مشيراً إلى أن “طاقة الشباب، وإرادة المبادرة لديه تمثل ثروة حقيقية”.

وخلص ولد عبد العزيز إلى الوقت حان لما أسماه “نهضة الساحل”، معتبراً أن “تلك هي مسؤوليتنا أمام شعوبنا وأمام التاريخ”، على حد تعبيره.
ويشارك في قمة دول الساحل الأولى من نوعها، رؤساء مالي والنيجر وتشاد وبوركينافاسو.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة