أخبارتقارير

« ولد علوش ».. نهاية رحلة تابعها الموريتانيون باهتمام

عاد جثمان الشاب الموريتاني سيدي عالي ولد علوش، أمس الثلاثاء، إلى العاصمة نواكشوط قادماً من اسبانيا، تلك الدولة التي اختارها ملجأ يحميه من ملاحقيه بسبب بعض التعاملات المالية التي جعلت منه المطلوب الأول في موريتانيا.

وصل الجثمان على متن الخطوط الجوية الجزائرية، وتم نقله على الفور من مطار نواكشوط الدولي – أم التونسي إلى مسجد ولد امحود، حيث أديت صلاة الجنازة من طرف جموع من أقارب وأصدقاء الراحل، ليتم دفنه بعد ذلك في مقبرة مقاطعة لكصر، غربي العاصمة نواكشوط.

كانت تلك هي تفاصيل اللحظات الأخيرة من رحلة تابعها الموريتانيون باهتمام كبير، كان بطلها ذلك الشاب الموريتاني الذي برز نجمه في عالم الأعمال وأوساط السماسرة ورجال الأعمال الصاعدين، قبل أن يقود ما يصفه ملاحقوه بأنه « واحدة من أشهر عمليات الاحتيال » في موريتانيا.

لم تكن الجهات الرسمية في موريتانيا هي من يلاحق الشاب ولد علوش، وإنما العشرات من السماسرة ورجال الأعمال الصغار وبعض التجار، الذين يتهمونه بالاستحواذ على مليارات من الأوقية، تهمة كان يرفضها الرجل ويؤكد أنهم ربحوا من التعامل معه أكثر مما استحوذ عليه.

الشهر الماضي أعلن العثور على جثة ولد علوش في شقة سكنية في إحدى المدن الاسبانية، وراجت الكثير من الشائعات بعضها ذهب إلى القول إن ما حدث كان « عملية اغتيال وتصفية » يقف وراءها خصوم الشاب، بينما ذهب بعضها الآخر إلى فرضية تكذب موته وتقول إن الأمر مجرد تمثيل لمنحه القدرة على الاختفاء عن الأنظار.

ولكن مصادر خاصة تحدثت لـ « صحراء ميديا » قالت إن ولد علوش عُثر عليه بالفعل وهو ميت في شقة سكنية، ولكن التحريات التي قام بها رجال الأمن الاسبان تستبعد فرضية الجريمة، وترجح أن سبب الوفاة ربما يكون « أزمة قلبية ».

من جهة أخرى أكدت هذه المصادر أن الأمن الاسباني تعامل بحذر كبير مع القضية، وأحاطها بقدر من السرية والكتمان حتى أنهى تحرياته، فقام بتسليم الجثمان إلى الجهات الموريتانية ليتم تسليمه إلى أسرته.

الجهات الرسمية الموريتانية هي الأخرى كانت حذرة جداً في تعاملها مع القضية، ولم يصدر منها أي تصريح بهذا الخصوص، كما لم تبرز في أي محطة من محطات تطور الملف، بينما تقول المصادر إن الموريتانيين كانوا حاضرين ويتابعون الملف عن قُرب.

أسرة الشاب قامت منذ اللحظة الأولى بفتح دارها لاستقبال المعزين، وتجاهلت جميع الشائعات والأخبار التي تنشر عبر وسائل الإعلام بخصوص ابنهم، الذي احتفوا قبل أيام قليلة من وفاته بمولوده الجديد.

اظهر المزيد

Cheikh Med Horma

رئيس تحرير موقع "صحراء ميديا"

مقالات ذات صلة