مجتمع

ولد محمد لغظف يتفقد عملية إيواء ساكني الأحياء العشوائية في نواذيبو

ولد محمد لغظف يتفقد عملية إيواء ساكني الأحياء العشوائية في نواذيبو
الوزير الأول يدشن مشاريع في العاصمة الاقتصادية

قال وزير الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي إسماعيل ولد أبده ولد الشيخ سيديا إن قطاعه عهد للوكالة الوطنية للاستصلاح القطع الأرضية (أنات) التي تم إدماجها مؤخرا في الشركة الوطنية (إسكان) بتنفيذ تهيئة المنطقة المستصلحة لإيواء السكان المرحلين من الأحياء الهشة الواقعة شمال مدينة نواذيبو، وانجاز المنشآت العمومية الضرورية والإشراف على عملية الإيواء.

و أكد الوزير في كلمة له اليوم الأحد في نواذيبو بمناسبة زيارة الوزير الأول لمناطق الإيواء أن كافة الآليات الضرورية قد تم اتخاذها لضمان الشفافية وذلك بإجراء إحصاء شامل تم إعداده من طرف مكتب دراسات مستقل تمخضت عنه قاعدة بيانات متكاملة لوضعية بيوت الصفيح وساكنيها كما تم إيداع هذه القاعدة لدى موثق معتمد و إشراك المواطنين في جميع مراحل عملية الإيواء .

ونبه الوزير إلى أن عملية الإيواء شملت حتى الآن 2271 أسرة 471 منها بحي “لمغيطى” و1800 بحي الجديدة كما تم توزيع حي “صاله” وإعادة هيكلة الأحياء الأخرى، و طمأن ساكنة مدينة نواذيبو بان مدينتهم ستكون خالية من الإحياء العشوائية قبل نهاية 2010 .

أما محمدو ولد الطلبة مسؤول خلية إعادة هيكلة الأحياء العشوائية بمدينة انواذيبو فقد قال إن هذه المنطقة تمت تهيئتها بشكل جيد من خلال توفير كافة الخدمات والمرافق الضرورية من شبكة للكهرباءو8 حنفيات عمومية ونقطة صحية، مبرزا أن السلطات العمومية ارتأت أيضا إقامة مدرسة ونقطة صحية مؤقتة وتم تجهيزهما بالوسائل اللازمة ريثما يتم الانتهاء من الأشغال في مدرستين ابتدائيتين كبيرتين ومستشفى دائم بالمنطقة .

وكان الوزير الأول الدكتور مولاي ولد محمد لقظف، قد أدى صباح اليوم الأحد زيارة ميدانية للمنطقة المذكورة والتي تصل مساحة منطقة الإيواء فيها الى175 هكتارا سيتم فيها شق الطرق المدعمة وبناء مدرستين ابتدائيتين ومركز صحي من فئة (ب) و 8 نقاط لتوزيع المياه وشبكة كهربائية فضلا عن منشآت تعليمية وصحية مؤقتة .

كما أعطى إشارة البدء في تشغيل مركز تصفية للدم تابع لمركز الاستطباب الوطني في انواذيبو

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة