مجتمع

ولد مولود: لا نقوم بأي مساعٍ “انفرادية” للحوار

نفى رئيس حزب اتحاد قوى التقدم المعارض محمد ولد مولود أن يكون حزبه يقود جهوداً لإطلاق حوار بين المعارضة والنظام، معتبراً أن النظام هو من يتحمل مسؤولية ما أسماه “الأزمة السياسية” التي تعيشها البلاد.

وقال ولد مولود في تصريح لإذاعة صحراء ميديا اليوم الثلاثاء، إن “هنالك واقع انسداد سياسي وأزمة متعددة الأبعاد وخطيرة جداً، وهذا يقلق جميع الشعب الموريتاني، ما جعل الجميع يتطلع إلى حصول انفراج ومخرج يؤمن البلاد ويعيد الأمل بحل المشاكل المطروحة”.

وأضاف ولد مولود أن هذا القلق “عبر عنه الحزب من خلال مكتبه التنفيذي الشهر الماضي، كما عبر عنه المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة”، معتبراً أن ذلك قد يكون السبب وراء ما أسماه “الشائعة” بخصوص حوار مرتقب.

وأكد أن حزب اتحاد قوى التقدم لا يقوم بأي مساعٍ “انفرادية” في اتجاه الحوار “لأن أي تحرك من طرفنا بشأن الحوار مع السلطة يتم بالتنسيق مع حلفائنا في المنتدى والمنسقية”، على حد تعبيره.

وخلص ولد مولود إلى النظام هو من يتحمل مسؤولية الأزمة القائمة، “الذي أصر على تنظيم انتخابات أحادية، وعلى احتكار السلطة وإقصاء الآخرين في كل الميادين”.

وقال إنه “لا يمكن انتظار أي حوار أو مخرج من الأزمة ما دامت السلطة لم تظهر نيتها في تغيير موقفها من الأزمة ومن الحوار، وأن تكون جادة في أي حوار مرتقب”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة