الساحل

​احتجاجات النيجر تتفاقم ..وإحراق سبع كنائس بنيامي

 
أحرق متظاهرون غاضبون سبع كنائس على الأقل اليوم السبت في العاصمة النيجرية نيامي، خلال احتجاجات على رسوم كاريكاتورية نشرتها أسبوعية “شارلي ايبدو” الفرنسية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
 
وتقع الكنائس المحروقة تعرضت للحرق في الضفة اليسرى من نيامي  وغالبيتها انجيلية. ويقع بعضها في فيلات صغيرة من دون أي إشارة دينية تدل عليها ،.
 
وتوجه المتظاهرون إلى الضفة اليمنى من العاصمة حيث توجد عدة كنائس أخرى.
 
وتفاقمت الاحتجاجات، واستمر في الاتساع في العاصمة نيامي.
 
كما خرب المتظاهرون اليوم العديد من الحانات والفنادق ومتاجر بيع مشروبات وأغذية لغير المسلمين، كما استهدفوا مقارا تحمل علامة تدل أنها شركات فرنسية.
 
وقال مراسل صحراء ميديا في نيامي إن أضرارا لحقت بنقاط توزيع تابعة لشركة “أورانج” الفرنسية للاتصالات.
 
وقال ميكانيكي جنوب افريقي مسيحي تحصن بورشته مع عماله وبقي يراقب من نافذة مغلقة المتظاهرين وهم يخربون كشكا قبالة محله “بعضنا بقي في بيته. لم يسبق أن اعتراني مثل هذا الخوف في حياتي”.
 
وأضاف “هنا في العمل أجبرنا على البقاء في ورشتنا. نحن خائفون. يجب أن تنهي الدولة هذا الوضع. الأمر لا يبدو جيدا بالنسبة إلينا”.
 
وقال كيما صومايلا مدير حانة معروفة في نيامي “منذ أن بدأت التظاهرات ناحية المسجد الكبير، شعرنا بأن الأمر سيتطور. وطلبت من كل العمال العودة إلى منازلهم”.
وكسر المحتجون باب الحانة و”احرقوا كل شي”.
 
وقال مصدر امني انه جرى إحصاء ست مجموعات مكونة من 200 الى 300 محتج تنشر في نيامي.
 
وجاءت أحداث اليوم في نيامي، بعد مظاهرات أمس في “زيندر” ثاني مدن البلاد، وكذلك “مارادي” الواقعة بين نيامي وزيندر، أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل، ضمنهم دركي. وحرق المركز الثقافي الفرنسي.
 
وفي أغاديز المدينة الكبيرة شمال النيجر، عاد الهدوء غداة تظاهرات عنيفة أمس أحرق خلالها المحتدون مقر الحزب الحاكم.
 
 
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة