اقتصاد

​دراسة : فرنسا تتقهقر بشكل كبير في الأسواق المغاربية

أفادت دراسة نشرتها الجمارك الفرنسية الثلاثاء أن فرنسا خسرت حصصا كبيرة في سوق دول المغرب العربي الثلاث الجزائر والمغرب وتونس لمصلحة الصين ودول أوروبية أخرى من بينها اسبانيا.
 
وقال بيان ان فرنسا تبقى الشريك التجاري الاول للمغرب العربي ب13,5 مليار يورو من الصادرات في 2013 اي ما يمثل 15,2 في المائة من السوق، متقدمة على اسبانيا (10,6 في المائة) والصين (10,1 في المائة). وما زالت تتمتع بفائض في الميزان التجاري يبلغ 2,1 مليار يورو في 2013. لكن موقعها مهدد.
 
فبين 2003 و2012 فقدت فرنسا 11 نقطة من حصص السوق بينما ربحت الصين 5,7 نقاط، حسب الدراسة نفسها.
 
وسجلت الصادرات الصينية إلى المغرب العربي زيادة خصوصا في قطاعات منتجات المعلوماتية (+25,7 نقطة من حصص السوق) والاتصالات (+26 في المائة) وكذلك المحركات (+13,6 نقطة من حصص السوق) وآليات الخدمات (+15,1 نقطة).
 
وتراجعت حصص فرنسا في اسواق هذه القطاعات بشكل كبير.
 
لكن المنافسة تأتي من أوروبا أيضا. فقد أشارت الجمارك الفرنسية إلى أن فرنسا خسرت 17 نقطة من حصتها في الأسواق للمنتجات الصيدلانية بين 2003 و2012 لمصلحة سويسرا وبلجيكا.
 
وحول السيارات الخاصة سجلت فرنسا “تراجعا كبيرا لمصلحة ألمانيا واسبانيا” وخسرت 35 نقطة من حصة السوق.
 
والقطاع الوحيد الذي صمد هو الصناعات الجوية الذي بقي مستقرا عند 0,8 نقطة من الحصص الفرنسية في أسواق المغرب العربي منذ 2003.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة