مجتمع

​طلاب بجامعة نواكشوط : نعيش معاناة تأخر الشهادات

قال طلاب في جامعة نواكشوط، إنهم يعانون منذ فترة طويلة من تأخر الإدارة في استخراج شهاداتهم؛ رغم مضي ثلاث سنوات على تخرجهم، وهو ما خلق لهم أزمات في مواصلة مسارهم الدراسي أو المهني.
 
وقال الطلاب إن تأخر استخراج الشهادات، هو جزء من مشهد ارتباك مؤسسات التعليم العالي في تطبيق نظام  LMD منذ 2008.
 
وطالب متحدث باسم بعض طلاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية، في اتصال مع صحراء ميديا، بضرورة تحرك الجهات المعنية، من أجل إنهاء “المحنة” التي قال إن المئات من الطلاب يعيشونها. منذ البدء بتطبيق نظام LMD (الليسانس / الماستر/ الدكتوراه).
 
وأضاف “نحن أول دفعة تتخرج في نظام (LMD)، وعند تخرجنا صيف عام 2011، حصلنا على إفادات مؤقتة صالحة لمدة سنة واحدة، ورغم انتهاء صلاحيتها، لم نحصل بعد على الشهادات، رغم مطالبتنا المتكررة للإدارة، ووعودها في كل مرة”.
 
وقال إن بعضهم خسر فرص عمل كان يفترض أن يلتحق بها، بينما لم يتمكن آخرون من استلام شهادات ماستر حصلوا عليها في دول أخرى، بسبب اشتراط إحضار شهادة الليسانس الأصلية. وأضاف “بل إن أغلب الجامعات الأجنبية ترفض مجرد منح إفادة نجاح، وبدأت بعض المؤسسات تشكك في حصول الطلبة الموريتانيين على شهادات الليسانس.  كما عاق تأخر الشهادات إمكانية التسجيل في الدكتوراه لطلبة آخرين”.
 
وأشار إلى أن ممثلين عن طلاب كلية الآداب التقوا أغلب المسؤولين المعنيين، بدءًا من بعض رؤساء الأقسام، وعميد الكلية، ورئيس الجامعة، ونائبه، وانتهاءً بمدير التعليم العالي، والأمين العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي (وزير الإسكان والعمران الحالي اسماعيل ولد الصادق).  “وفي كل مرة يعد هؤلاء بحل المشكلة بأقصى سرعة ممكنة”، يقول المتحدث.
 
وأضاف :” في مارس الماضي وعد المسؤولون في كلية الآداب باستخراج الشهادات بسرعة. وفي شهر مايو عرضت علينا رئاسة الجامعة نسخا من شكل الشهادة الجديدة التي صادق عليها المجلس العلمي، قائلين إن أياما قليلة تكفي من أجل طباعتها، لكن الأمر طال أكثر من اللازم، ولا زالت المماطلة مستمرة”.
 
وحول وجهة نظر الجامعة، قال مسؤول رفيع في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة نواكشوط لصحراء ميديا، إن المطالب التي تحدث عنها الطلاب، جاءت في “الوقت بدل الضائع”، حيث أن المشكلة قد حُلت، لأن المجلس العلمي للجامعة اجتمع ووافق على النصوص المتعلقة بشهادات LMD ولم يتبق سوى الشكلية وما سيُكتب فيها، وجرى الاتفاق عليه.
 
وأضاف المسؤول الذي طلب حجب هويته “ابتداء من الاثنين (اليوم)، فإن أي طالب يمكنه تسلم شهادته مباشرة؛ حين يقدم طلبا مصحوبا بالإفادة التي حصل عليها، وشهادة  ميلاد تضم رقمه الوطني الذي سيضاف للشهادة”.  
 
وقال إن كلية الآداب ستكون أول مؤسسة تعليم عالي في موريتانيا تمنح الشهادة الأصلية لطلابها، وسيصدر مقرر بأن أي طالب قدّم إفادته الأصلية وشهادة ميلاده يمنح شهادته.
 
وشدد المسؤول أن مشكلة تأخر الشهادات التي كانت قائمة لا تتعلق بكلية الآداب، وإنما بجميع مؤسسات التعليم العالي. ومن الظلم تخصيص كلية الآداب به.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة