مجتمع

​قمة أفريقية حاسمة في نواكشوط تسعى لقرارات مصيرية

أعلن مفوض السلم والأمن للاتحاد الأفريقي إسماعيل شرقي، أن القمة المقبلة لـ”مسار نواكشوط” حول التعاون الأمني بمنطقة الساحل ستنعقد الأسبوع المقبل الجاري بالعاصمة الموريتانية نواكشوط.
 
ولفت في تصريح خلال اختتام اجتماع للمركز الأفريقي للدراسات والبحث حول الإرهاب الثلاثاء بالعاصمة الجزائرية إلى وجود “حرص أفريقي كبير” للخروج بقرارات “حاسمة” في ختام قمة نواكشوط الاقليمية حول السلام والأمن في منطقة الساحل والصحراء التي تعقد يوم 18 ديسمبر الجاري، لاسيما فيما يتعلق بـ”إيجاد آليات للتعاون الميداني بين الدول على مستوى الحدود والتعاطي مع الإرهاب والجريمة المنظمة”.
 
 ويهدف “مسار نواكشوط” الذي بادر به الاتحاد الأفريقي، إلى تعزيز تبادل المعلومات والأمن على الحدود وتعزيز قدرات مصالح الأمن والاستخبارات في منطقة الساحل.
 
وانعقد آخر اجتماع وزاري لـ”مسار نواكشوط” في مارس الماضي بنيامي عاصمة النيجر، حيث شاركت فيه الجزائر وموريتانيا ومالي والسنغال والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو وكوت ديفوار وغينيا وليبيا ونيجيريا. وبحث اللقاء الوضع الأمني والسياسي في منطقة الساحل وتطرق إلى إستراتيجية الاتحاد الأفريقي في هذا المجال.
 
وقال إن هناك تحديات أمنية كبيرة تفرض نفسها اليوم على دول الاتحاد الأفريقي التي تواجه الخطر المحدق بالأمن والاستقرار عبر القارة وكذا على مستوى بعض الجهات منها على وجه الخصوص.
 
وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن شرقي، أشار إلى الجهود المركزة لمحاربة حركة الشباب الصومالية التي تقوم بـ”أعمال إجرامية شنيعة” بدول الجوار بعد الضربات التي تلقتها بفعل الهجوم العسكري القوي الذي تشنه القوات الإفريقية ضدها.
 
كما نوه إلى حركة ” بوكو حرام” النيجيرية التي أصبحت تشكل “ظاهرة خطيرة” وكذا الوضع في ليبيا وتأثيراته، معلنا عن إنشاء مجموعة دولية تتابع الوضع في هذا البلد (ليبيا) بهدف تنسيق الجهود سياسيا وأمنيا دون أن يخوض في المزيد من التفاصيل.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة