مجتمع

​محمد مراهق يحقق ثروة ويصبح مليونيرا في وهلة

لقبت الصحف الغربية مراهقاً مسلماً يدعى محمد إسلام بـ”ثعلب وول ستريت”، وبـ”المراهق المعجزة”، عقب تمكُّنه من تكوين ثروة ضخمة تقدر بـ 72 مليون دولار أمريكي، عن طريق ممارسة هوايته المفضلة في تداول الأسهم وقت استراحة الغداء بالمدرسة.
 
ولم يتجاوز محمد إسلام الـ17عاماً، وما زال يدرس بإحدى المدارس الثانوية في منطقة “كوينز لاند” التابعة لمدينة نيويورك.
 
وذكرت صحيفة “ديلي ميل” أن محمد إسلام قدم مع والديه المهاجرين من إقليم البنغال الواقع في جنوب آسيا إلى الولايات المتحدة، منذ كان طفلاً وعاش فيها إلى أن التحق بمدرسة “ستويفيستان العليا”، حيث ذاع صيته واشتهر باعتباره واحداً من ثعالب بورصة وول ستريت الأمريكية.
 
ونقلت الصحيفة عن محمد إسلام قوله: إنه بدأ في ممارسة هواية المضاربة في البورصة منذ كان في التاسعة من عمره، حيث بدأ بالمضاربة في الأسهم التي تساوي أقل من دولار، وظل هكذا إلى أن كون ثروة لا بأس بها ليبدأ حينها في المداولة في العقود الآجلة للنفط، والذهب، والأسهم السوقية المتوسطة والصغيرة.
 
وأفادت أنه بالرغم من أن ثروة محمد إسلام جنبت أهله الكثير من مشاق الحياة، وأن والده الآن لم يعد بحاجة إلى أن يعمل، إلا أن محمد كشف أن والده ليس سعيداً تماماً بما يقوم به من مضاربة في البورصة، كما أن والديه حريصان أيضاً على أن لا يسمحا له بالانفصال عن عائلته، والذهاب للعيش في شقته الفارهة في مانهاتن، أو قيادة سيارته الـ بي إم دبليو.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن محمد إسلام كريم جداً مع أصدقائه حتى أنه كثيراً ما يقوم بدعوتهم للغداء بعد انتهاء وقت الدراسة، وقد تتجاوز قيمة هذا الغداء الـ 400 دولار.
 
ويتطلع محمد إسلام – بشوق شديد- لأن يبلغ الـ 18 عاماً حتى يتمكن من استخراج رخصة سمسار بورصة، ومن المنتظر أن تصل ثروة “محمد” لبليون دولار، إذا استمر في تحقيق المكاسب نفسها في المضاربات التي يقوم بها.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة