مجتمع

عشرات السجناء السلفيين يتضامنون مع أهالي سجناء “صلاح الدين”

طالب عشرات السجناء السلفيين في السجن المدني بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، إلى الكشف عن وضعية 14 سجيناً سلفياً تم نقلهم منذ أكثر من عامين من طرف السلطات الأمنية إلى مكان مجهول، معتبرين أن هذا الملف “يمثل وصمة عار في تاريخ بلادنا الحديث”.
وأعلن السجناء البالغ عددهم 28 سجيناً، في بيان وزعوه اليوم الاثنين (24/06/2013)، عن وقوفهم مع أهل السجناء المختفين، مؤكدين مساندتهم لمطالب الأهالي المشروعة، وفق تعبير البيان.
وقال البيان إن قضية السجناء المختفين “عادت إلى الواجهة بعد ورود أنباء عن قدوم بعضهم للعلاج”، داعين “أهل العلم والدعاة وغيرهم من الشباب وأهل السياسة والحقوقيين بالوقوف مع هذه القضية الإنسانية التي آن لها أن تنتهي”.
وكان العشرات من أسر السجناء السلفيين قد تظاهروا يوم أمس الأحد (23/06/2013) أمام السجن المدني بالعاصمة نواكشوط للمطالبة بمحاكمة عادلة لأبنائهم المعتقلين بتهم إرهابية والموجودين في معتقل صلاح الدين.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى