كتاب صحراء ميديا

الكاتب الموريتاني و التحديات التي تواجهه

الكاتب الموريتاني و التحديات التي تواجهه هو الموضوع الذي سوف أحاول  التعرض له بشكل مقتضب في إطار هذه الورقة.
و قد تبدى لي أن أقارب هذا الموضوع من خلال:

  1. أماءة سريعة إلى ماهية الكتابة و بواعثها و مراميها
  2. إلقاء بعض الإمضاءات على عملية الكتابة ذاتها و العوامل المحفزة عليها ضمن المجتمع الموريتاني التقليدي
  3.  التعرض بإيجاز إلى أوضاع الكتاب الموريتانيين و الإكراهات و الضواغط التي يعانون منها في السياق الوطني الحالي و انعكاسات ذلك على الكتابة كأهم نشاط  يستهدف إنتاج المعرفة و تنمية التراث و بلورة الفكر و تطوير العلوم  و الفنون بمختلف أنواعها و أبعادها
  4.  العراقيل و التحديات التي تواجه الكتاب الموريتانيين و تعيق إقبالهم على الكتابة و تفرغهم لها ضمن السياق الاقتصادي و السوسيوثقافي  السائد حاليا و في ظل الذهنية  و المسلكيات و المنظومة القيمية التي افرزها
  5. السبل الكفيلة بتخطي هذه العقبات و رفع تلك التحديات
  6.  الرهانات التي من شأن الكتابة كوسيلة لإنتاج المعارف و تنمية التراث أن تساعد على كسبها و رسملتها للنهوض بأوضاع البلاد على كافة الصعد.

المبحث الأول:  ماهية الكتابة و بواعثها
 يمكن تعريف عملية الكتابة بأنها نشاط ذهني و ممارسة فكرية تتمثل في تسجيل دقيق و تدوين ممنهج يقوم به بعض الرجال و النساء لثمرة تجاربهم و حصيلة مداركهم و خلاصات تأملاتهم و زبدة الاستنتاجات والآراء و الأفكار  و الاعتقادات و الرؤى التي تتكون لديهم تبعا لما قد ألموا به من معارف و ما قد اطلعوا عليه من علوم و فنون و ممارسات و أداءات مختلفة.
و عملية الكتابة لا يمكن أن تكون عبثية لا ترمي إلى بلوغ غاية  أو تحقيق هدف، بل هي عمل هادف يرمي إلى الوصول إلى غرض محدد سلفا. فالكاتب يتوخى جدوائية  و مرد ودية  مادية أو معنوية أو روحية من وراء عمله.
المبحث الثاني : الكتابة في المجتمع الموريتاني التقليدي ، دوافعها و أغراضها و الصعوبات التي كانت تواجهها.
 كان المجتمع الموريتاني التقليدي في غالبيته العظمى مجتمعا بدويا يتسم نمط حياته بالترحال و الإنتجاع و انعدام الأمن و شح الموارد مع ما ينجم عن ذلك من عدم الإستقرار و غياب الطمأنينة. كما أن محيطه الجغرافي كان عامل عزلة يحد من تواصله بالبلدان المجاورة له في الشمال و في الجنوب.
و بالنتيجة كان الحصول على الكتب صعبا و التوفر على وسائل الكتابة من ورق و حبر و أقلام  ووسائل الحبك و الطباعة محدودا ، كما أن الظروف المعيشية  و المناخية  الملائمة للكتابة لم تكن متوفرة على الوجه المطلوب.
ورغم هذه العوائق و الإكراهات، كان هناك إقبال على التعلم و نزوع إلى اكتساب المعرفة و اهتمام بالعلوم و الثقافة، و كان هناك العديد من الرجال و النساء اهتموا بالكتابة و التدوين و التأليف.
و ما كان ذلك ليكون لولى أنه كانت لديهم دوافع و حوافز تجعلهم يتحملون ما تستلزمه عملية الكتابة  من نصب و مشقة و معاناة.
فما هي المحفزات التي كانت تدفع المؤلفين الموريتانيين حين ذاك إلى الكتابة ؟
أعتقد أن ماكان يدفع المؤلفين الموريتانيين  الى تجشم عناء الكتابة يتمثل أساسا في :

  • البحث عن الأجر و الثواب المأمولين من وراء تفقيه الناس في شؤون دينهم ووعظهم  و إرشادهم و إفتائهم  في ما يعرض لهم من نوازل و ما يتوقون إلى معرفته من الأحكام الشرعية المنظمة لمختلف جوانب حياتهم وذلك انطلاقا من الاعتقاد بحرمة كتم المعرفة  وفقا للقول المأثور ” من كتم علما علمه  ألجمه الله بلجام من النار يوم القيامة”
  • نشر الرأي المتصل بالمذهب و الطريقة الصوفية التي يعتمدها الفقهاء بغية تسويغها و الترويج لها من خلال تدوين المساجلات و المناظرات و المحاججات.

ج –  التوق إلى الشهرة و احتلال  المكانة السامقة وصولا إلى استقطاب الكثير من التلاميذ و المريدين خدمة للدين و المذهب و ربما للطريقة الصوفية المعتمدة.
د – الحظوة عند أولي الأمر و صناع القرار محليا و جهويا ( الأمراء الحليين و ملوك البلدان المجاورة).
ه – الاستجابة لرغبة ذاتية جامحة للبوح و التعبير عما يختلج في النفس من أفكار و أحاسيس يشعر الكاتب بدافع قوي  إلى تقاسمها مع الغير  و جعلها في متناول جميع الناس.
المبحث الثالث:  الكتاب و الكتابة في السياق الموريتاني الحالي
 يواجه الكتاب و ما يتوخون القيام به من كتابة ضمن السياق الموريتاني القائم اليوم العديد من العراقيل و الإكراهات و التحديات، من شأنها أن تحد من تطور الكتابة  ومن اتساع نطاقها و أن تضعف الاهتمام بها و الإقبال عليها. وتتمثل هذه التحديات في :
ا – الأمية الأبجدية و الحضارية المتفشية في البلاد
ب – صعوبة توفر الظروف الملائمة للكتابة نتيجة لنمط الحياة السائد في المجتمع الموريتاني ( تعذر خلو المرْء بنفسه ليتمكن من التأمل و التفكير و الكتابة)

  • قلة دور الطباعة و النشر و التوزيع و ارتفاع كلفة طباعة الكتب

د- ضعف المقروئية و ضآلة مردودية الكتب بالنسبة للمؤلفين
ه- انعدام المحفزات من أي شكل كانت
و- ضعف اهتمام السلطات العمومية بالشأن الثقافي و تهميش الكتاب و المثقفين و عدم العناية بهم.
ز- مفعول تتأثير وسائل الاتصال الحديثة كالتلفزيون و الأنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي ( فيس بوك-تويتر-س م س..).
 و الذي يزيد و يفاقم مفعول هذه العوامل هو قيام مجتمع استهلاكي خاضع  للإعلان و الإشهار  وواقع تحت سلطة الفضائيات و ما تقدمه من مسلسلات خرقاء و برامج سمجة تنزع إلى السطحية و الابتذال و تهدف أساسا إلى الترفيه و التسلية و الفرجة أكثر منها إلى التوعية و التثقيف و التوجيه و بلورة الفكر النقدي المتبصر.
و لا شك أن ما يزيد الطين بلة هو الضعف المريع لمستوى التعليم في البلاد و ما قد انجر عن ذلك من  غياب البحث العلمي و انعدام الإبداع الفني  و الابتكار العلمي و الاختراعات التكنولوجية. و الشيء الذي يدعو إلى الحسرة و التأسف  هو غياب الوعي  بالخطورة البالغة لهذه الأوضاع على مستقبل البلاد و على وتيرة انزياحها نحو التقدم و الإرتقاء و التحضر.
المبحث الرابع : سبل مواجهة هذه التحديات                                                              
إن أول إجراء ينبغي  القيام به من أجل تحضير الأرضية المواتية  للكتابة  و خلق المناخ الملائم لبروز الكتاب و تنمية مواهبهم و قدراتهم  هو إصلاح المنظومة التربوية الوطنية و تعزيز البحث العلمي.كما أنه ينبغي أن تولي السلطات  العناية القصوى  للشأن الثقافي من خلال الاهتمام بالكتاب و تحفيزهم ماديا و تشجيعهم معنويا و تكريمهم و الرفع من شأنهم اجتماعيا.
و يتوجب كذلك على السلطات الوطنية أن تسهل على الكتاب طبع و نشر و توزيع مؤلفاتهم و أن تجعل الكتابة و إنتاج المعارف و العلوم و الفنون نشاطا مربحا و مجديا و مثمنا و مقدرا حتى تستنهض همم أصحاب  المواهب و ذوي الكفاءات  و المبدعين في كل مجال من مجالات المعرفة، و ذلك سعيا إلى جعل التألق الذهني  و التميز الفكري  و التفرد الفني هي انجع السبل إلى إحراز النجاح و نيل التقدير في المجتمع.
 و على السلطات المختصة في البلاد أن تقوم بدعم و مآزرة المكتبات و إنشاء دور للقراءة على امتداد التراب الوطني و مواكبة نشاطاتها.كما أن عليها تشجيع و دعم إقامة معارض للكتب الموريتانية مما سوف يحفز المؤلفين الموريتانيين  على بذل المزيد من الجهود في مجال الكتابة و التأليف. ولا ريب أن صرف  الجوائز للمؤلفات المتميزة في مختلف المجالات من شأنه هو الآخر أن يعطي دفعة كبيرة للكتابة و حركة التأليف في البلاد.
المبحث الخامس: الرهانت التي يجب كسبها
إن الكتابة كوسيلة لإنتاج المعرفة و بلورة الثقافة و تنمية التراث الوطني  هي عا مل من عوامل التنمية الاقتصادية و النهوض الاجتماعي و الارتقاء الفكري، ذلك أن الثقافة هي رافعة اقتصادية بالغة الأهمية و تشكل بصفتها تلك أحد أهم عناصر  الثروة الوطنية.
ففي القرن الواحد و العشرين لم تعد موارد البلدان و مصادر ثرائها تتمثل في ثرواتها  الطبيعية و المعدنية و الحيوانية، بل  فيما تتوفر عليه من معارف و خبرات و كفاءات  و تقنيات. فالإقتصادات الرائدة اليوم هي اقتصادات المعرفة و المجتمعات المتفوقة  هي مجتمعات المعرفة، كما أن الرساميل  المثرية والمنافسة هي الراساميل البشرية العالية التأهيل.
 و من هذا المنطلق فإن الجهود التي يجب بذلها من أجل مسايرة اشتراطات العولمة و مواكبة متطلبات الحداثة و اللحاق بالأمم المتقدمة و من أجل كسب الرهانات المفضية إلى النهوض و التقدم  فإنه يتوجب القضاء على الأمية بكل أشكالها و ردم  هوة الرقمنة  و اعتماد تقنيات الإعلام و التواصل المتطورة و إقامة مجتمع المعرفة. ولا مراء في أن الطريق إلى هذه الأهداف أللإستراتيجية  تمر حتما بتعزيز و تثمين الكتابة و دعم و مؤازرة الكتاب و تكريمهم و الرفع من شأنهم بصفتهم رأس مال  وطني ثمين  تحتاجه البلاد للنهوض الاجتماعي والنماء الاقتصادي  و التطور التقني و العلمي و الارتقاء الفكري و الرقي  الحضاري.
نواكشوط 2 دجنبر 2013.
محمد الأمين ولد الكتاب

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى