الساحل

الرهائن الفرنسيون المحررون يتوجهون إلى باريس

غادر النيجر، صباح اليوم الأربعاء 30 أكتوبر، أربعة رهائن فرنسيين كانوا مختطفين من طرف تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، طيلة السنوات الثلاث الأخيرة.
وتم الإفراج عن الرجال يوم أمس بعد محادثات سرية طويلة، وذلك بعد أن اختطفوا سبتمبر 2010، حين كانوا يعملون لحساب مجموعة آريفا النووية الفرنسية وسوجيا-سوتم وهي فرع لمجموعة فينسي للتشييد في شمال النيجر.
وقال مراسل لرويترز في مطار نيامي إن المفرج عنهم ركبوا طائرة فرنسية بصحبة وزيرين فرنسيين جاءا إلى البلاد لاصطحابهم.
وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قد أعلن تحرير الرهائن أمس الثلاثاء، وأشار إلى أن وزير الخارجية لوان فابيوس والدفاع كان إيف لودريان، سيتوجهان إلى نيامي لاستقبال الرهائن ونقلهم باتجاه باريس.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى