محليات

لقاء موريتاني سنغالي بروصو يبحث الأمن والحدود والجالية

تواصلت أمس الثلاثاء، لليوم الثاني في مدينة روصو الموريتانية، جلسات لقاء أمني لمشترك بين موريتانيا والسنغال، للتعاون وتبادل الاستعلامات، وهو لقاء سنوي يجمع القادة والمسؤولين الأمنيين في المناطق الحدودية بين البلدين.
وبحث القادة الأمنيون المعنيين في البلدين، خلال لقائهم المشاكل التي يتعرض لها رعايا كلا الدولتين، وأسباب تلك المشاكل والبحث لها عن حلول.
 
وكانت موريتانيا قد أعلنت قبل ثلاث سنوات عن استراتيجية أمنية لضبط الحدود ومراقبتها ، من خلال تحديد المعابر التي يمكن الولوج عبرها  للأراضي الموريتانية، مستفيدة من دعم أوربي لها، بغلاف مالي يقارب 800 مليون أوقية، في إطار مشروع غرب الساحل الذي يهدف أساسا للحد من الهجرة السرية.
 
وتعتبر الهجرة السرية والتهريب من أكثر التحديات التي تواجهها موريتانيا، خاصة بينها والسنغال التي تربطهما أكثر من 460 كيلومتر، تمتد على طول الشريط الساحلي.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى