الساحل

مطالب دولية بوقف التدهور السريع للأوضاع بشمال مالي

 
دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى “وقف فوري للمعارك والاتفاق على وقف لإطلاق النار” في كيدال في مالي، بحسب ما أعلن المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك، اليوم الأربعاء.
 
وتابع المتحدث ان “الأمين العام قلق جدا للتدهور السريع للأوضاع في كيدال”، ويشدد بشكل خاص على قلقه على أمن المدنيين، ويذكر بأن حماية المدنيين واجب على جميع الأطراف. كما انه يدين قتل المدنيين ويدعو إلى إحالة كل من يفعل ذلك إلى القضاء.
 
وأضاف دوجاريك بان الأمين العام كرر نداء مجلس الأمن من أجل استئناف عاجل لمحادثات السلام بصدق، بين الحكومة المالية والمجموعات المسلحة الموقعة على اتفاق واغادوغو.
 
إقليميا، أبلغ وزير الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار، الرئيس المالي ابراهيم بوبكر كايتا أمس الثلاثاء رسالة من الملك محمد السادس أكد له فيها أهمية الحفاظ على سبل الحوار في التعامل مع الأزمة الراهنة في مالي.
 
وقال مزوار الذي التقى الرئيس المالي في باماكو، إن الأزمة المالية تمر بظرف عصيب وأن الحوار وسبيل الحكمة كفيلان بإعادة الطمأنينة والسكينة والأمن إلى المواطنين الماليين، على كل التراب المالي.
 
من جهتها، أدانت الجزائر الموت “غير المبرر” لعدة أطر في الدولة بكيدال في شمال مالي في ظروف تستوجب “توضيحا” طبقا للقوانين السارية المفعول، بحسب تصريح لوزير الخارجية رمطان لعمامرة.
 
وصرح لعمامرة لوكالة الأنباء الجزائرية ان “الجزائر تدين على وجه الخصوص الموت غير المبرر لعدة كوادر في الدولة المالية في ظروف تستوجب توضيحا طبقا للقوانين السارية المفعول”.
 
وأضاف ان الجزائر “تدعو إلى التهدئة والى ضبط النفس وتحث كل الأطراف على تفادي أي عمل من شأنه أن يغذي تصاعد التوتر والعنف”.
  
 
 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى