مجتمع

دواء تجريبي للقلب يحمل الأمل في معالجة “إيبولا”

قال أطباء في ألمانيا إن مصابا بفيروس “إيبولا” تعافى بعدما عالجوه بدواء تجريبي مخصص في الأساس لعلاج مشاكل الأوعية الدموية ومرضى القلب.
 
وأضاف الأطباء في مستشفى جامعة فرانكفورت أمس الأربعاء، أن المريض الذي نقل إلى فرانكفورت بعد مخالطة ضحايا فيروس “إيبولا” في سيراليون تعافى بعدما تلقى دواء يسمى (إف.إكس06) طوره علماء بمستشفى فيينا العام في النمسا.
 
وقال مسعفون للصحفيين في مؤتمر صحفي إن المريض الذي تعرض جهازه المناعي للضعف بسبب الفيروس لا يزال في المستشفى وإنه سيبقى في فرانكفورت بعض الوقت إلى أن يستعيد عافيته.
 
وأوضح الأطباء أن نجاحهم في علاج هذا المريض يشير إلى أن دواء (إف.إكس06) ربما يكون علاجا محتملا للإيبولا، لكن العلماء النمساويين الذين طوروا الدواء قالوا في بيان على موقعهم الإلكتروني إن مريضا آخر بالإيبولا تلقى نفس الدواء في لايبزيج توفي “بسبب نزف عام شديد”.
 
وعلى الرغم من ذلك قالوا “هناك سبب وجيه للاعتقاد بأن الدواء له تأثير مفيد كعلاج مساعد لمرضى الإيبولا.”
 
وقال مستشفى فرانكفورت إنه بدلا من مهاجمة الفيروس يركز الدواء على تخفيف الأضرار التي لحقت بأجهزة الجسم بسبب الفيروس الفتاك الذي أودى بحياة ما يربو على خمسة آلاف شخص في أكبر تفش للمرض في التاريخ معظمهم في غينيا وليبيريا وسيراليون.
 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى