مجتمع

ولد عبد العزيز يعود لنواكشوط قبل المغادرة إلى غامبيا

غادر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، صباح اليوم الخميس، العاصمة الفرنسية باريس، متوجهاً إلى نواكشوط، لينهي بذلك زيارته لفرنسا والتي استمرت لأكثر من أسبوع.

وكان ولد عبد العزيز قد بدأ زيارته لباريس يوم الثلاثاء، الموافق 30 من شهر سبتمبر الماضي، لتنتهي زيارته الرسمية بعد ثلاثة أيام ويغادر وفده الرسمي ليبقى هو في فرنسا من دون أن يكشف عن أسباب ذلك.

وقد أثار اختفاء ولد عبد العزيز عن الأنظار لعدة أيام، الكثير من الجدل في الشارع الموريتاني، خاصة بعد أن تحدثت الصحافة المحلية عن تدهور وضعه الصحي، قبل أن يظهر ولد عبد العزيز في لقاء مع بعض المسؤولين الأفارقة.

ومن المنتظر أن يصل ولد عبد العزيز إلى العاصمة نواكشوط على متن رحلة عادية لشركة موريتانيا للطيران، ليستعد بعد ذلك للمغادرة فجر يوم غد الجمعة إلى العاصمة الغامبية بانجول، في إطار زيارة صداقة وعمل.

وتعد زيارة ولد عبد العزيز لغامبيا هي أول زيارة رسمية له لبلد أفريقي منذ انتخابه رئيساً لمأمورية رئاسية ثانية.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى