مجتمع

موريتانيا والسنغال تناقشان تنظيم الانتجاع الحيواني

افتتح صباح اليوم الخميس بمدينة روصو الاجتماع الجهوي للانتجاع بين موريتانيا والسنغال، بحضور مستشار وزيرة البيطرة الدكتور لمربط ولد مكحلة، وعدد من حكام الولايات الحدودية في موريتانيا والسنغال.

كما حضر الاجتماع رؤساء اتحاديتي المنمين في البلدين، وبعض الفاعلين في القطاع الرعوي بالبلدين.

خلال افتتاحه للاجتماع رحب مستشار وزيرة البيطرة الدكتور لمربط ولد مكحلة بالوفد السنغالي متحدثاً عن عمق العلاقات بين البلدين.

وقال ولد مكحله إن الاجتماع الجهوي للانتجاع بين موريتانيا والسنغال يأتي تنفيذاً لتوصيات اللجنة المشتركة حول الانتجاع بين البلدين، مشيراً إلى أنه “يهدف لتقييم هذه العملية وتذليل الصعوبات التي تواجهها ورفع توصيات للجنة المشتركة من أجل تعزيز التعاون في مجال الثروة الحيوانية”.

وأوضح ولد مكحله أن قطاع الثروة الحيوانية “حظي باهتمام خاص لدى رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز، وتجلى ذلك في رفع التغطية الصحية وتنفيذ برامج عديدة التحسين الوراثي للسلالات وتعزيز البنى التحتية للصحة والإنتاج الحيواني”.

وأشاد في نفس السياق باستحداث قطاع وزاري خاص بالبيطرة، معتبراً أنه “ترجمة فعلية لهذا الاهتمام”، على حد تعبيره.

ووصف مستشار وزيرة البيطرة الموريتانية، الزيارة التي قامت بها وزيرة البيطرة السنغالية إلى موريتانيا الأيام الماضية بـ”الناجحة”، وذلك بعد اتفاق البلدين على أن تمون موريتانيا أسواق السنغال بالأضاحي.

وفي ختام كلمته أوضح المستشار أنه على يقين من أن “اجتماعنا سيجد الحلول المناسبة للصعوبات التي تعترض عملية الانتجاع خدمة للمنمين والمهن المرتبطة للتنمية الحيوانية”.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى