مجتمع

بوكو حرام تكثف هجماتها على النيجر وتستهدف مدينة “ديفا”

 

استيقظت مدينة ديفا، جنوبي النيجر، صباح اليوم السبت، على وقع اشتباكات عنيفة بين الجيش النيجري وجماعة بوكو حرام، فيما فجر انتحاري نفسه داخل المدينة، القريبة من الحدود مع نيجيريا.
 
وقال شهود عيان داخل المدينة لمراسل صحراء ميديا في المنطقة إن “تبادل إطلاق النار بدأ عند حوالي الساعة السادسة فجراً واستمر حتى منتصف النهار”.
 
وأضاف الشهود العيان أن “انتحارياً فجر نفسه في سوق للخضروات داخل المدينة”، وتشير الحصيلة الأولية إلى سقوط شخصين وجرح ثلاثة آخرين، جميعهم من المدنيين.
 
وكان مقاتلو الجماعة الإسلامية المتشددة قد هاجموا أمس الجمعة مدينة بوسو النيجرية، وهو الهجوم الأول الذي تشنه الجماعة داخل الأراضي النيجرية.
 
وتسيطر الجماعة على مناطق واسعة في شمال شرق نيجيريا، وتقع مناطق نفوذها بالقرب من النيجر، وخاصة مدينة ديفا التي وقع فيها هجوم اليوم.
 
وكان زعيم بوكو حرام قد توعد الشهر الماضي رئيس النيجر محمدو يوسوفو بأن يدفع ثمن الجهود التي يبذلها لتشكيل حلف إقليمي ودولي ضد بوكو حرام.
 
وكانت البلدان المحاذية لنيجيريا (تشاد والكاميرون والنيجر وبنين) قد اتفقت على تشكيل قوة عسكرية إقليمية تضم 8700 جندياً للوقوف في وجه تقدم جماعة بوكو حرام.
 
وتخوض قوات تشاد منذ عدة أيام معارك طاحنة ضد مقاتلي جماعة بوكو حرام، في شمال الكاميرون، حيث توغلت الجماعة التي تسعى لإقامة خلافة إسلامية وتطبيق “الشريعة الإسلامية”.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى