مجتمع

مداخلة برلمانية قوية اللهجة تنتقد وضعية التعليم

واجه الوزير الأول الموريتاني يحيى ولد حدمين، انتقادات شديدة اللهجة للخطط التي وضعتها الحكومة للتحسين من أوضاع التعليم في البلاد، خاصة بعد إعلان الرئيس محمد ولد عبد العزيز العام الجاري “عاماً للتعليم”.

وقالت النائب في البرلمان فاطمة منت الميداح (آفو)، إنه “لا يوجد مؤشر على الجدية في إصلاح التعليم، رغم إعلان أن 2015 عاماً للتعليم”.

وأضافت منت الميداح في مداخلة برلمانية قوية اللهجة مساء اليوم، إن “البنية التحتية المدرسية هشة، فلا يوجد ترميم والمقاعد غائبة والإضاءة غير موجودة في الكثير من المدارس”.

وأوضحت أن تلاميذ المدارس الأساسية في بعض المؤسسات التعليمية توقفوا عن تلقي الدروس بسبب سوء الأوضاع، مشيرة في نفس الوقت إلى أن “المعلّم لا يوجد في الظروف الملائمة للتدريس، وأغلبهم يطلب التفريغ والتحويل إلى قطاعات أخرى أكثر إنتاجية”.

وخلصت منت الميداح إلى القول إن قطاع التعليم “يحتاج إلى مراجعة شاملة للسياسات المعتمدة فيه”، وفق تعبيرها.

وتحدثت في نفس الوقت عن وجود “مدارس لأولاد الفقراء وأخرى لأولاد الأغنياء”، مؤكدة أن ذلك من شأنها “يهدد السلم الاجتماعي في البلاد”.
 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى