الساحل

القوات الفرنسية تعثر على مخازن أسلحة في شمال مالي

أعلنت قيادة عملية “بركان” التي تقودها فرنسا في منطقة الساحل الأفريقي، أن قواتها تمكنت هذا الأسبوع من اكتشاف مخازن أسلحة في منطقة غاو، شمالي شرقي مالي.

وقالت القيادة في بيان صحفي إن مخازن الأسلحة التي عثر عليها تقع في منطقة تبعد 180 كلم إلى الشمال من مدينة غاو، غير بعيد من قرية بوريم.

وأكدت أن المخازن تحتوي على “كمية معتبرة من الأسلحة، وآلاف الذخيرة، وأدوات لوجستية ومتفجرات، بالإضافة إلى معامل لصناعة قنابل تقليدية”.

وشارك في عملية المسح عناصر أرضية وجوية وأخرى محمولة في الجو، وهدفها البحث عن مخازن محتملة في المنطقة.

وتعتمد عناصر التنظيمات المسلحة التي تنشط في المنطقة على مخازن سرية في الحيز الصحراوي الشاسع، وذلك لتوفير الماء والغذاء والسلاح والملابس، وتحتفظ بعلامات (GPS) لمعرفة هذه المخازن والعودة إليها.

وأشارت القيادة الفرنسية إلى أن العملية تدخل في إطار العمليات السابقة التي نفذتها قوات “بركان” التي تتم بشكل مخطط له وذات طابع عابر للحدود.

وكانت عملية “بركان” قد بدأت يوم 01 أغسطس الماضي، ويشارك فيها 3 آلاف جندي فرنسي، وتتم بالتنسيق مع مجموعة الخمس، التي تضم موريتانيا ومالي والنيجر وتشاد وبوركينافاسو، وتهدف إلى القضاء على الجماعات الإسلامية المسلحة.
 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى