مجتمع

بوساطة من الحكومة.. اتفاق ينهي أزمة عمال ازويرات

توصلت السلطات الموريتانية اليوم الأحد، إلى اتفاق ينهي أزمة حادة اندلعت بين الشركة الموريتانية للأمن الخصوصي والمئات من عمالها، المرابطين على أبواب العاصمة نواكشوط بعد مسيرة راجلة قادمة من ازويرات.

ويقضي الاتفاق الجديد بعودة العمال إلى عملهم في الشركة وذلك بعد أن تم فصلهم في وقت سابق، ولم يشمل قرار العودة إلى العمل ستة عمال تم تثبيت قرار الفصل في حقهم، غير أنهم سيستفيدون من حقوقهم القانونية، بحسب ما جاء في الاتفاق.

وبحسب ما أوردته الوكالة الموريتانية للأنباء (الرسمية)، فإن الاتفاق تم تحت إشراف مباشر من وزير الوظيفة العمومية والعمل وعصرنة الإدارة سيدنا عالي ولد محمد خونا، وقد جرى التوقيع في مباني الوزارة.

وكانت الوزارة تقود وساطة بين إدارة الشركة والعمال وبعض النقابات، وذلك بمشاركة من المجلس الأعلى للفتوى والمظالم.

وخلال توقيع الاتفاق قال رئيس المجلس الأعلى للفتوى والمظالم محمد المختار ولد امباله، إن “الطرفين استجابا لحل المشكل بينهما عن طريق الصلح”.

وشكر ولد امباله الأطراف التي شاركت في الحوار وهي إدارة الشركة الموريتانية للأمن الخصوصي، والعمال والنقابات والحكومة، وقال إنهم “بذلوا جهداً كبيراً، وقدموا تنازلات لحل الأزمة التي أثرت سلباً على 260 عاملاً”، وفق تعبيره.
 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى