مقالات رأي

كان ولا زال خلق جاليتنا في أنغولا رمضان

هذه كلمة خفيفة علي العيان ” تدوينية” أو “تغريدية” سطرتها ظاهر الرأي بعد مشاهدة حلقة من البرنامج الخيري “الأخروي” المسمي” و يؤثرون علي أنفسهم”الذي تبثه قناة الموريتانية خلال شهر رمضان  و يشرف عليه العبد الصالح و  العالم التقي النقي سليل الفضل و العلم و الولاية و الصلاح….الإمام شقالي ولد المصطف ولد حمادي.                
خلال تلك الحلقة من البرنامج وقف شعر جلدي حين بدأ الإمام يقرأ قائمة المحسنين الذين قدموا مساعدات مالية لمواساة و معالجة مريض بدت عليه قترة إعياء المرض وغبرة حرج ضيق ذات اليد و كان سواد المحسنين كالعادة من أبناء جاليتنا المستثمرين و المقيمين في أنغولا.        
أولئك المغتربون و”سفراء الإسلام” الذين يمارسون موازاة مع أعمالهم التجارية و بشكل تلقائي الدعوة إلي الدين الإسلامي الوسطي السمح من خلال الموعظة الحسنة و التركيز علي “القدوة الحسنة”و الذين دأبوا علي تغطية جزء معتبر من الأموال التي يتحصل عليها خلال هذا البرنامج الإحساني النادر و الرائع الذي تنظمه قناة الموريتانية بمناسبة حلول رمضان.                                                                                                  
و لو سأل سائل عارفا منصفا بأحوال الجالية الموريتانية بآنغولا وظروف عملهم و مقامهم و معاملاتهم فيما بينهم أو مع الآخر المضيف أو الضيوف من أبناء الجاليات الأخري عن خلقهم لصدع من أعماق قلبه”أن كان و لا زال خلق الجالية الموريتانية بأنغولا رمضان” فديدنهم دوام “تمثل معاني القرءان” و المسارعة في البر والإحسان.                                                                                                           تشهد بذلك تقارير السلطات الأنغولية و المنظمات الأممية العاملة بآنغولا و روابط الجاليات الإسلامية و العربية و الإفريقية و من هاجر إليهم من فئة من نشأوا هم من أول يوم علي أن “إكرامه فرض عين ثابت شرعا” و من فئات و شرائح أخري الإحسان إليها مطلوب مروءة و عرفا..                                                                                           
 و يبلغ عدد أفراد الجالية الموريتانية بآنغولا قرابة خمسة آلاف شاب لا يتجاوز المتوسط العمري لديهم 32 سنة. و علاوة علي كريم إسهامهم المعتبر في مجال الإحسان و مكارم الأخلاق و العمل الخيري فهم يساهمون مساهمة جد مهمة في تحريك الاقتصاد الوطني خصوصا  في مجالات توفير العملة الصعبة وإنجاز المباني وشراء الأراضي السكنية و التجارية و تمويل الأنشطة المدرة للدخل لأقاربهم و معارفهم..                                    
وتقديري أن جالية بهذا العدد و هذه المناقب تعاني اليوم من بعض ارتدادات انكماش اقتصاديات الدولة الآنغولية علي غرار باقي الدول النفطية  تستحق علي المجتمع و الدولة الموريتانية منح الدولة المضيفة لها” صفة الشراكة التفضيلية” statut de partenariat privilégié بما يتطلب ذلك من تفعيل الطاقم الدبلوماسي لسفارة موريتانيا  بلوندا و التي تم استحداثها مؤخرا و السعي إلي إعطاء الحكومة  الأنغولية و رجال الأعمال الأنغوليين امتيازات خاصة في مجالات الاستثمار في قطاعي الصيد و المعادن علي سبيل المثال سبيلا إلي إقامة علاقات متميزة تحفظ المصالح المشتركة.                                                                                                   

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى