مجتمع

ندوة فى نواكشوط حول العلاقة بين الطب والفقه

عقد المجلس الاعلى  للفتوى اليوم الأحد ندوة علمية تحت عنوان”العلاقة بين الفقه والطب” منظمة بالتعاون مع السلك الوطني للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان.

 ويسعي المجلس من خلال هذه الندوة إلى إحياء العلاقة بين الطب والفقه من جهة، والخروج بمقاربة في موضوعها تنير الرأي العام وتضيق دائرة الإختلاف ويستفيد منها الفقيه والطبيب والمستفتي جميعا.

وأكد رئيس المجلس  الفقيه محمد المختار ولد امباله في كلمة بالمناسبة أن هذه الندوة تأتي وانسجاما مع مهمة المجلس الأعلى للفتوى والمظالم الذى يسعى لتقديم الفتوى الفقهية المؤسسة على الدليل،المربوطة بالمناط الصحيح.

ونبه رئيس المجلس الأعلى إلى العلاقة الوطيدة بين الفقه والطب خاصة في مجال الفتوى في الرخص في الفطر،وتتجلى تلك العلاقة في أوضح صورها “حين يتعلق الأمر بصيام رمضان ،بوصفه ركنا من أركان الإسلام تجب المحافظة عليه ولايجوز فطره إلا لعذر من سفر أو مرض مضر

وأوضح رئيس المجلس أن هذه الندوة تكتسي أهمية خاصة لأنها تتعلق بمصلحتين تعتبران على رأس المصالح الضرورية التي اتفقت الشرائع على وجوب حفظها،إنهما مصلحتا حفظ الدين وحفظ النفس اللتان لا تمكن المحافظة عليهما إلا بالرجوع إلى علم الفقه وعلم الطب

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى