أخبار

هكذا تم الاتفاق على إطلاق سراح الرهائن في مالي 

أفرج عن المعارض المالي، سومايلا سيسي وموظفة الإغاثة الفرنسية صوفي بترونين بعد بقائهما فترة طويلة في قبضة المسلحين، ووصلت بترونين اليوم الجمعة إلى بلادها، حيث كان في استقبالها الرئيس إيمانويل ماكرون،  وتم الإفراج عن صوفي برفقة إيطاليين.

أكثر من ستة أشهر في الأسر قضاها المعارض المالي  وأربع سنوات قضتها بترونين رفقة المسلحين  في شمال مالي، وأفرج عنهم الخميس 8 أكتوبر 2020 في “تيساليت” بمنطقة كيدال شمال مالي.

وتم احتجاز سوميلا و بترونين من طرف جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، الموالية لتنظيم القاعدة،  والتي يقودها المالي إياد أغ غالي، وهو زعيم سابق للمتمردين الطوارق في التسعينيات والذي شغل لبعض الوقت منصب مستشار للرئاسة في باماكو قبل أن يتحول إلى الجماعات المسلحة.

وكان الإفراج عن السياسي المالي وموظفة الإغاثة الإنسانية الفرنسية متوقعا منذ عدة أيام، بعد اتفاق تم التوصل إليه قبل عدة أسابيع بين السلطات المالية وجهاديي مجموعة نصرة الإسلام والمسلمين.

وكان من المقرر إطلاق سراحهما يوم الاثنين بعد أن نقل نهاية الأسبوع العشرات من المعتقلين في صفوف الجماعات المسلحة أو المشتبه بهم من باماكو إلى “تيساليت”.

وحسب بعض المصادر، لن يكون هذا الإفراج إلا مقابل فدية كبيرة. لكن العملية بدت عالقة حتى الآن حيث إن المحتجزين الذين تم وضعهم على رأس القائمة ومطالب بهم من قبل الجماعات المسلحة لم يغادروا باماكو في النهاية.

ومن بين أبرز المطالب بهم ميمي ولد بونا ولد الشيخ، نجل رئيس بلدية تركنت بمنطقة جاو. ويعتبر من منظمي الهجمات على مجمع سياحي في غراند بسام وكوت ديفوار وفندق سبلنديد في العاصمة البوركنابية واغادوغو.

كما أدت وفاة المبشر الأمريكي المقيم في واغادوغو في هذا الهجوم الأخير إلى محاكمة نجل بابا ولد الشيخ أمام العدالة الأمريكية، التي أدانته أيضًا خلال محاكمة غيابية.

وبحسب مصادر مالية، فإن الضغوط التي مارستها الحكومة الأمريكية حالت في النهاية دون إطلاق سراحه، وبالتالي أخرت عملية الإفراج عن الرهائن.

وكتعويض للمسلحين عن هذا الإفراج المستحيل عن أحد أعضائهم ، كان من الممكن أن تكون الزيادة في المبلغ الأولي للفدية، وفقًا لبعض المصادر، متفقًا عليها لتصل إلى مليار و 650 مليون فرنك أفريقي ، أي ما يعادل  2.5 مليون يورو.

وكانت باماكو قد بدأت المفاوضات في اليوم التالي لاختطاف زعيم المعارضة أثناء حملتها للانتخابات التشريعية في مارس الماضي حيث ركزت في البداية على هذه القضية وحدها.

وحتى يوليو الماضي، لم يتم تسجيل أي تقدم ملحوظ،  مع دخول فريق جديد من المفاوضين، وأوكلت هذه المهمة لأحمد آج بيبي الذي نجح في الماضي في تحرير عشرات الرهائن الغربيين من أيدي الجماعات الإسلامية المختلفة التي تأسست في شمال مالي.

وينحدر هذا المتمرد السابق في الطوارق، من قبيلة “إيفوغاس” القوية، وكان حتى انقلاب 18 غشت الماضي ضد الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا  نائبًا مؤثرًا للأغلبية البرلمانية المنتهية ولايتها.

وسرعان ما تمكن من التوصل إلى اتفاق مبدئي مع المسلحين بشأن إطلاق سراح مواطنه ولم يبق إلا تحديد طرق تنفيذه. في ذلك الوقت، كانت لدى السلطات المالية فكرة محاولة الحصول على إطلاق سراح موظفة الإغاثة الفرنسية.

وبعد رفض أول، وافق المسلحون أخيرًا على إطلاق سراحها من خلال المطالبة بإضافة عشرات الأسماء إلى قائمة المعتقلين الذين سيتم إطلاق سراحهم من سجون مالي.

ويقال إن عدد المحتجزين في صفوف الجماعات المسلحة يصل أكثر من 200 محتجز على صلة بجماعات  كانت مالي قد أطلقت سراحهم.

نقلا عن وكالة الأنباء الافريقية

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى