مجتمع

موريتانيا:افتتاح الدورة البرلمانية الثانية 2014/2015

قال رئيس الجمعية الوطنية محمد ولد ابيليل اليوم الاثنين، إن نضج التجربة الموريتانية الديمقراطية وتجذرها رهينان بالتمسك بـ”سنة الحوار” كسبيل لإدارة الاختلافات.

وعبر ولد ابيليل بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية العادية الثانية لسنة 2014/2015 على مستوى الجمعية الوطنية عن أمله أن يكون الفاعلون السياسيون عند حسن ظن المواطن بهم.

وطالب رئيس الجمعية الوطنية النواب بتغليب المصالح العليا للبلد على ما سواها والسعي لتحقيق طموحات الشعب وآماله.

ودعا النواب إلى أن يجعلوا من العمل البرلماني رافدا مهما للتواصل و”الحوار الراشد” بين الطبقة السياسية بمختلف “توجهاتها” و”مشاربها” ودعامة رئيسية ل”ديمقراطيتنا الواعدة” التي “نراقب بفخر واعتزاز نموها المضطرد وصلابتها المتزايدة”. وفق تعبيره.
 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى