أخبارمحليات

السفير الفرنسي يزور «حوض آرغين» ويدعم جهود موريتانيا

بدأ السفير الفرنسي في موريتانيا روبير مولييه، اليوم الثلاثاء، مصحوباً بمديرة الوكالة الفرنسية للتنمية في نواكشوط، زيارة إلى الحظيرة الوطنية لحوض آرغين، تهدف إلى الاطلاع على جهود الحفاظ على التنوع البيئي في الحوض.

وبحسب برقية صادرة عن السفارة الفرنسية بنواكشوط، فإن الزيارة التي تستمر ليومين، تدخل في إطار التعاون بين موريتانيا وفرنسا في مجال الحفاظ على التنوع البيئي البحري والشاطئي.

وأشارت البرقية إلى أن الحظيرة الوطنية لحوض آرغين تأسست عام 1976، خلال حكم المختار ولد داداه، أول رئيس موريتاني، وبدعم من عالم الطبيعيات الفرنسي تيودور مونو.

وأوضح التقرير أن حوض آرغين منذ 1989 مسجلة لدى منظمة اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي.

وأضاف ذات المصدر أن الحظيرة تستفيد من «دعم مالي وفني فرنسي منذ قرابة أربعين عاماً»، وبلغ إجمالي التمويل الفرنسي خلال هذه العقود 17 مليون يورو.

ومن المنتظر أن يجري السفير الفرنسي مباحثات مع الفرق العاملة في الحظيرة الوطنية لحوض آرغين، كما سيلتقي بمجموعات الصيادين المحليين.

وتأتي هذه الزيارة قبيل قمة «كوكب واحد» التي ستنعقد في شهر يناير 2021، وقالت السفارة إنها تأتي من أجل تحية العمل الموريتاني من أجل الحفاظ على التنوع البيئي.

تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى