أخبارمجتمع

موريتانيا.. تأسيس أول مدرسة للعمل الاجتماعي

وضعت السلطات الموريتانية، اليوم الجمعة، الحجر الأساس لأول مدرسة وطنية للعمل الاجتماعي، في مركز الطفولة الصغرى، جرى ذلك في حفل حضرته السيدة الأولى مريم بنت الداه وعدد من أعضاء الحكومة.

وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة الناها بنت الشيخ سيديا، قالت في كلمة بالمناسبة إن الهدف من مشروع المدرسة هو «العناية بالعنصر البشري الذي يعد ركنا أساسيا في التنمية المستدامة».

وأضافت الوزيرة أن المدرسة «ستجسد واقعياً البعد الاجتماعي والإنساني في برنامج تعهداتي بتوفير البنية التكوينية القادرة على تأهيل الكادر البشري في مجال العمل الاجتماعي بالكم والكيف».

وأكدت الوزيرة أن قطاعها يعمل على «تنفيذ تعهدات الحكومة، وطبقا للنظم والمعاهدات الدولية، لمنح ذوي الوضعيات الخاصة كل حقوقهم وامتيازاتهم وإعداد الكادر البشري المؤهل للتكفل بتكوينهم ودمجهم في الحياة النشطة وتحويلهم إلى أفراد فاعلين ومساهمين في التنمية بدل الرضوخ للإعاقة والشعور بالدونية والنقص».

ومن المنتظر أن تضم المدرسة الجديدة أربع شعب تشمل «العمل الاجتماعي وحماية الطفولة والتربية الخاصة والترقية النسوية والمقاولة»، فيما ستشمل كل شعبة عدة تخصصات.

تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى