الساحل

حركات أزواد: مفاوضات الجزائر لم تقنعنا بالاتفاق

أصرت منسقية الحركات الأوزادية على رفض التوقيع على مشرع الاتفاق الذي تقدمت به الوساطة الدولية بقيادة الجزائر لحل الأزمة في شمال مالي.

وقال المتحدث باسم الائتلاف الشعبي من أجل أزواد أتاي آغ عبد الله، في اتصال مع “صحراء ميديا” من الجزائر إن الاجتماعات التي انطلقت صباح اليوم الأربعاء، لم تفلح في إقناع الحركات الأزوادية في التوقيع على مشروع الاتفاق.

وأضاف أغ عبد الله أن “الحركات لن تستجيب لضغوط وفود الوساطة الدولية من أجل التوقيع ما لم تتم مراعاة الشروط التي طرحها الشعب الأزوادي من أجل الحصول على سلام دائم وشامل”، على حد تعبيره.

ويضم فريق الوساطة الدولية الذي ترأسه الجزائر دول الجوار المالي: موريتانيا، والنيجر، وبوركينافاسو، واتشاد، إضافة إلى هيئات الأمم المتحدة، والاتحاد الإفريقي، والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، والاتحاد الأوروبي، ومنظمة التعاون الإسلامي.

ويسعى إلى تحقيق حل سلمي ينهي الصراع المسلح الذي يعيشه شمال مالي منذ ثلاث سنوات، والذي أسفر عن تدخل عسكري بقيادة فرنسا والأمم المتحدة وبعض البلدان الأفريقية.
 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى