أخبارثقافة وفن

مركز ترانيم يطالب بالتراجع عن إغلاق «فضاء التنوع »

دعا مركز ترانيم للفنون الشعبية، وزارة الشؤون الاجتماعية، والطفولة والأسرة، لإعادة النظر في قرارها بشأن استرجاع ملكيتها لساحة فضاء التنوع البيئي والثقافي، معتبرا أن هده الساحة  تمثل أهم مكان لممارسة الأنشطة الثقافية والفنية  في نواكشوط.

وقال المركز في بيان له اليوم الاثنين، إن فضاء التنوع البيئي والثقافي، ظل حاضنة لأنشطة مركز ترانيم للفنون الشعبية خلال السنوات الست الماضية، مشيرا إلى أن “تنفيذ قرار كهذا يعني أن أنشطة المركز هي المتضرر الأكبر، إضافة إلى تضرر أنشطة عدة مؤسسات وجمعيات أخرى عاملة في مجال الثقافة، والتي ستحرم من المكان اللائق و المناسب”.

وتحدث المركز عن “ضرورة تدخل و مناصرة وزارات الثقافة، البيئة و الإسكان، لدى الوزارة المالكة للأرض وذلك من أجل منع إغلاق هذا الفضاء الثقافي خاصة في ظل توفر بدائل أخرى يمكن للوزارة استغلالها بد ساحة الفضاء”.

وطالب المركز ناشطي المجتمع المدني لمناصرة بقاء الفضاء، ضمن سلطة هيئات مدنية وذلك للحفاظ عليه كواجهة ثقافية لمدينة نواكشوط.

وكانت وزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، تحدثت في وقت سابق عن عملها على استرجاع ساحة فضاء التنوع البيئي والثقافي لتكون مكانا لتشييد مباني المدرسة الوطنية للعمل الاجتماعي.
وأشارت إلى أن رخصة استغلالها منحت بشكل مؤقت، وأن الوزارة تريد استعادتها ما اعتبرته “مشروعا رائدا في مجال تأهيل وتكوين مختلف تخصصات العمل الاجتماعي”.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى