أخبارتقاريررياضة

«جمال» تميمة «كوكان» التي تجمع السلام والأمل

على هامش بطولة كأس الأمم الأفريقية تحت 20 سنة “كوكان”، الجارية حاليا في موريتانيا، كان المشهد الذي أبهر المتابعين لمباريات البطولة في الملاعب الثلاثة بمدينتي نواكشوط ونواديبو، وحتي في الملصقات المنتشرة في الشوارع،  هو التميمة المرحة والمثيرة التي تدعى “جمال”.

جمال هو مزيج من كلمتين؛ “جام” والتي تعني “السلام” في لهجات البولار والسوننكي والوولوف، و “أمل” باللغة العربية. كما يمكن أن تنطق “جَمال” أو “جِمال” بما يناسب تكوينها على شكل الجمل الذي يحمل موروثاً ثقافياً في موريتانيا.

وبحسب عائشة الاكحل، مديرة الإعلام في وزارة الرياضة الموريتانية ، فإن هذه الكلمات لها صدى كبير في ثقافة وشعب موريتانيا.

وقالت عائشة في تصريحات نقلها الموقع الرسمي للاتحاد الإفريقي” الكاف”، “الثقافة الموريتانية تقوم على السلام وكرم الضيافة ، ولهذا السبب كان لهذه الكلمات صدى حقيقي في جلب الحظ. الجمل هو أيضًا رمز مهم جدًا في ثقافتنا لأنه يدل على الصبر والتحمل.”

اختيار  التميمة”جمال”

لاختيار اسم وتصميم التميمة ، نظمت اللجنة المنظمة للبطولة، مسابقة بين المواطنين الموريتانيين، وتم استقبال الطلبات من جميع أنحاء البلاد، وتم اختيار عدة تصاميم، ثم وقع الاختيار بعد ذلك على “النموذج الأولي رقم 7” ، الذي قدمه عبد الرحمن لحبيب، وحصل بمقابله على مبلغ مليون أوقية.

بعد اختيار تصميمة بطولة “كوكان”، تم فتح المجال بعد ذلك، للبحث عن اسم للتميمة، وخصص مبلغ 500 ألف أوقية كجائزة لاسم التميمة، ليقع الاختيار على اسم “جمال”، الذي يعكس جانبا من الثقافة المحلية، ويحمل في تركيبته السلام والأمل بمختلف اللغات المحلية.

تقول عائشة ” طلبنا من الأشخاص إرسال رسومات التميمة إلينا واخترنا أفضل رسم. بعد ذلك ، تم تنظيم مسابقة ثانية لاختيار اسم التميمة. سألنا عن سبب وشرح كل اسم يتم إرساله. تلقينا العديد من الطلبات وقررت اللجنة المنظمة المحلية (LOC) اسم وصورة التميمة.”

أمل التأهل 

وتستضيف موريتانيا بطولة كأس الأمم الأفريقية تحت 20 سنة، وهي أول بطولة قارية لها على الإطلاق، وعملت منذ عدة أشهر على تجهيز الملاعب الثلاثة التي تحتضن البطولة في مدينتي نواكشوط ونواذيبو.

وافتتحت البطولة يوم الأحد 14 فبراير، بمشاركة 12 منتخبا لأول مرة في تاريخ البطولة، ويشعر الموريتانيون بالامتياز لتنظيم “كوكان”  حيث سيولد نجوم أفارقة للمستقبل.

ورغم أن الظروف التي فرضتها جائحة كورونا في موريتانيا، منعت الجماهير من حضور مباريات البطولة، فإن ذلك لم يمنع من متابعة من طرف غالبية الموريتانيين، خاصة لقاءات المنتخب الموريتاني، الذي استعاد أمل التأهل للدور الثاني بعد الخسارة أمام الكاميرون في المباراة الأولي، وتغلب في مباراته الثانية على الموزمبيق.

ويتطلع “المرابطون” الشباب لتحقيق نتيجة إيجابية يوم غد السبت حين يواجهون أوغندا التي تشترك معهم في نفس الرصيد من النقاط، بعد فوزها على الموزمبيق، وخسارتها من الكاميرون.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى