أخبارتقاريررياضة

«كوكان».. غانا تسعى لاستعادة المجد وأوغندا لصناعة التاريخ

صحراء ميديا+ وكالات

تسعى غانا لاستعادة أمجادها في كأس إفريقيا للشباب تحت عشرين عاما، حين تواجه غدا السبت أوغندا، في المباراة النهائية لبطولة كوكان التي تحتضنها الملاعب الموريتانية.

وتسعى غانا من خلال هده المباراة لتحقيق لقبها الرابع في البطولة، بعد مرور اثني عشر عامًا على آخر مرة توجت فيها بلقب كأس الأمم الأفريقية تحت 20 عامًا .

على الجانب الآخر، تتطلع أوغندا الوافد الجديد على البطولة إلى صناعة المجد من خلال الفوز باللقب، في أول مشاركة لها في تاريخ المسابقة القارية.

يثثس

مسار المنتخبين

خلال منافسات البطولة، أظهر المنتخبان مستويات متفاوتة، وساندهما الحظ في ركلات الترجيح التي حملتهما بربع نهائي البطولة، ليشقا طريقهما إلى المباراة النهائية.

وتتباين أوضاع المنتخبين حيث تتطلع أوغندا إلى دخول المباراة بضغط أقل، حيث حقق الفريق بالفعل أكثر مما كان يطمح إليه ، لكنه يدرك أنها فرصة تاريخية للتتويج باللقب، فيما يبدو الغانيون هم المرشحون على الورق، وسيكون الضغط عليهم مع رغبتهم في تقديم هدية لبلادهم التي تحتفل بعيد الاستقلال في يوم المباراة.

في طريقها للمباراة النهائية، تأهلت غانا من دور المجموعات كواحد من أفضل فريقين احتلا المركز الثالث، بعد أن خسروا آخر مباراة بالمجموعة الثالثة أمام جامبيا 2-1 ليحتلوا المركز الثالث في المجموعة التي تفوقوا فيها على تنزانيا 4-0 وتعادلوا مع المغرب سلبياً.

في دور الثمانية ، عادت غانا من تأخرها بهدف أمام الكاميرون ، أحد أبرز المرشحين للقب في الوقت الإضافي لإجبارهم على التعادل 1-1 ومن ثم الفوز بركلات الترجيح للتقدم إلى نصف النهائي.

في نصف النهائي ، واجهوا جامبيا من جديد ، وهذه المرة نجحوا في التعويض بالفوز 1-0 والوصول للمباراة النهائية.

أما أوغندا فقد احتلت المركز الثاني في المجموعة الأولي، بفوزين على المضيفة موريتانيا 2-1 وموزمبيق 2-0 وخسارة من الكاميرون 1-0.

وفي ربع النهائي ، واجهت منتخب بوركينا فاسو القوي، وتغلبت عليه بركلات الترجيح، بعد التعادل سلبياً في الوقتين الأصلي والإضافي.

وفي نصف النهائي قدموا أفضل عروضهم ليفوزوا على تونس 4-1 ويقطعوا بطاقة النهائي بصورة رائعة.

 

مواجهات ثنائية

بيرسيوس بوا (غانا) – موسى رمضان (أوغندا)

كان بوا هو نجم غانا الأول في البطولة بتسجيله ثلاثة أهداف في البطولة حتى الآن، ومن المتوقع أن يكون محط آمال الغانيين في المباراة النهائية بعدما أثبت قوته سواء من اللعب المفتوح أو من الركلات الثابتة أيضًا.

من المتوقع أن يكون قلب الدفاع الأوغندي موسى رمضان هو من يراقب بوا النشيط. رمضان قدم شخصية ثابتة في خط الدفاع الأوغندي ، حيث لعب كل دقيقة في البطولة وقاد دفاع فريقه الذي استقبل 3 أهداف فقط ببراعة.

يتصدر الأوغندي ديريك كاكوزا ترتيب هدافي البطولة بهدفين من ركلتي جزاء أمام موزمبيق وموريتانيا ، ثم هاتريك في مرمى تونس  ليقترب بقوة من حصد الحذاء الذهبي في البطولة.

مرة أخرى ، ستنظر أوغندا إليه على أنه الرجل الأساسي في خط الهجوم حيث يتطلعون إلى تحقيق بعض الأهداف ، وستكون المواجهة ضد قلب الدفاع الغاني كوابينا من الأمور التي تثير الانتباه في المباراة.

تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى