أخبار

أسرة سجين موريتاني سابق بغوانتانامو تشكر محرريه

شكرت أسرة السجين الموريتاني السابق في معتقل غوانتانامو أحمد ولد عبد العزيز كل من ساهم من قريب أو بعيد في تحرير ابنها أحمد بن عبد العزيز من معتقل غوانتانامو وعودته إلى أهله وذويه في لحظة وصفتها بالتاريخية.

وقالت الأسرة خلال مؤتمر صحفي عقدته اليوم الخميس في نواكشوط إن الجهود التي يقوم بها الرئيس الموريتاني من أجل عودة الطفل محمد بن أحمد بن عبد العزيز من الهند تؤكد حرصه وحكومته على إكمال فرحة الأسرة والشعب الموريتاني.

وثمنت الأسرة ما سمته الجهود الكبيرة التي بذلتها الدولة الموريتانية وخصوصا الرئيس محمد ولد عبد ابعزيز في سبيل إطلاق سراح ابنها الذي قضى 13 عاما في السجن سيء الصيت.

ووجهت الأسرة شكرها إلى المحامين الدوليين ومنظمات المجتمع المدني الذين قالت إنهم كانوا حلقة وصل بينها وبين ابنها خلال فترة اعتقاله الطويلة التي عاشت فيها أسرته أنواع العذاب والمعاناة بسبب احتجاز ابنها وتعذيبه ظلما وعدوانا.

وخلصت إلى القول إن فرحتها وابنها أحمد ستبقى ناقصة ما لم يتم إطلاق سراح المهندس محمدو ولد صلاحي الذي يوجد في نفس المعتقل الذي كان فيه أحمد ولد عبد العزيز، وكذلك عودة الصحفي الموريتاني المختطف في سوريا إسحاق ولد المختار. 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى