أخبارمجتمع

ناشطون يطلقون جمعية للتوعية حول مخاطر حوادث السير

أطلقت مجموعة من الناشطين في المجتمع المدني الموريتاني، جمعية لمكافحة حوادث السير من خلال التوعية بخطورة قيادة السيارات بسرعات كبيرة على الطرق الوطنية.

وقال الناشطون في «جمعية حرك بالشور أرواحنا غالية»عن طريق ، إن سبب تأسيس الجمعية هو أن «مشاعرهم وأحاسيسهم تقطعت ألما وحسرة على ما سببته وتسببه حوادث السير في بلادنا من ضحايا وآلام وحزن وخسائر باهظة».

وقالت الجمعية  في بيان صحفي إن «كل المعطيات والإحصائيات المتوفرة لديهم تظهر أن السبب الأقوى والمباشر في ازدياد هذه الحوادث المؤلمة يعود بالدرجة الأولى  لسلوك السائقين في السرعة المفرطة».

وأكدوا أهمية توجيه سلوك السائقين نحو «أفضل وسيلة للأمن والسلامة الطرقية».

وبدأت الجمعية أنشطتها بوضع لافتات على الطرق تحث السائقين على تخفيف السرعة، وقال رئيس الجمعية حمد لبصار ولد الطالب المين إن «كل الدراسات والتجارب أثبتت قوة تأثير الإعلام  والإشهار، في التحسيس والتأثير  على السلوك البشري في توجيهه لما ينفع الناس».

وأضاف أنهم في الجمعية قرروا اعتماد «خطط واستراتجيات تتمحور في جلها حول التحسيس والتأثير على سلوك السائقين لتوعيتهم وتوجيههم في انتهاج السلوك القويم».

وقال رئيس الجمعية محمد لبصار ولد الطالب ألمين إنهم وضعوا «خطة للسنوات الثلاث المقبلة، ستغطي جميع الولايات وعلى امتداد الطرق الوطنية وفق ما ستمكنه لنا إمكانياتنا المتاحة»، مشيرًا إلى أن هذه الخطة «تتمحور حول التحسيس والإعلام باستخدام كل ما يمكنه التأثير الايجابي في سلوك السائقين للحد من الحوادث».

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى